إسلامياتالقرآن الكريم

حكم البسملة والاستعاذة في القرآن

إن قراءة القرآن الكريم على الوجه الذي يرضي الله عز وجل من أجل وأعظم القربات إلى الله عز وجل، ولم لا وهو كلام الله عز وجل، وإن من أهم ما نتعلمه هو علم التجويد الذي تصح به قراءة القرآن، ومن أول ما نتعلمه في هذا الباب هو حكم البسملة والاستعاذة في القرآن الكريم.

حكم الاستعاذة في القرآن الكريم :

قال الله عز وجل في القرآن الكريم “إِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ” سورة النحل الآية (98)

وقد استخلص أهل العلم من هذه الآية الكريم أن الحكم هنا على سبيل الوجوب، وعليه فإنه يجب على كل مسلم ومسلمة إذا أراد قراءة القرآن أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، سواء كان ذلك في أول السورة أو منتصفها، وذهب بعض أهل العلم أنها على الاستحباب لا الوجوب.

معنى الاستعاذة:

الاستعاذة من أصل الفعل أعوذ وهو ألجأ وأحتمي بالله العظيم وحده سبحانه وتعالى من كيد الشيطان الرجيم وهمزه ولمزه ووسوسته.

اقرأ أيضًا: كيف أحفظ القرآن

صيغة الاستعاذة:

للاستعاذة أكثر من صيغة واردة وصحيحة ومنها: ” أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ” أو ” أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ” أو ” أعوذ بالله اللطيف الخبير من الشيطان الرجيم ” أو ” أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ” إلى غير ذلك من الصيغ الواردة عن أئمة القراءة، والصيغة الواردة في القرآن هي ” أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وهي الصيغة المشهورة عند القراء.

حكم البسملة :

البسملة هي القول ” بسم الله الرحمن الرحيم” ومعناها ابدأ كل شيء باسم الله الرحمن الرحيم، وهي آية من سورة الفاتحة على الراجح، واختلف في كونها آية من كل السور عدا التوبة أو لا وقد ذكرت ذكرت في القرآن مائة وأربع عشرة مرة منها مائة وثلاث عشرة مرة في أول كل سورة من سورة القرآن ماعدا سورة التوبة ومرة داخل سورة النمل في قوله تعالى على لسان بلقيس “إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ “[النمل: 30، 31].

وقد أجمع العلماء على وجوب قراءة البسملة في أول كل سورة، واستحبوا قراءتها في منتصف السور.

اقرأ أيضًا:ماهو معنى سورة الإخلاص؟

حكم البسملة والاستعاذة في القرآن الكريم وأحوالهم :

إذا فرضنا أننا حين نبدأ القراءة فإن عندنا ثلاثة أجزاء وهم: الأول الاستعاذة، الثاني البسملة والثالث أول السورة، وعليه فإن لهؤلاء الثلاثة أحوال نص عليها أهل العلم وهي أربعة أوجه:

قطع الجميع: وهو أن نقرأ الاستعاذة منفردة ثم البسملة منفردة ثم تليها أول السورة منفردة أيضًا دون وصلهم في نفس واحد وهو المعمول به عند أكثر أهل العلم.

وصل الجميع: وهو قراءة الاستعاذة والبسملة وأول الصورة موصولين دون التوقف فيما بينهم.

قطع الأول عن الثاني والثالث: وفيه يتم قراءة الاستعاذة ثم الوقف ثم وصل البسملة وأول السورة سويًا.

وصل الأول بالثانية وقطعهما عن الثالث: وفي هذه الحالة يتم وصل الاستعاذة بالبسملة ثم وقفة خفيفة وتقرأ أول السورة منفصلة.

وفي هذه السطور القليلة الماضية تعرفنا بفضل الله تعالى على حكم البسملة والاستعاذة في القرآن الكريم جعلنا الله تعالى من أهله وخاصته.

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock