الصحةنسائية وتوليد

ما هي أعراض سرطان الثدي

ما هو سرطان الثدي

يعد سرطان الثدي من أشهر أنواع السرطانات التي تصيب المرأة، يتشكل السرطان في قنوات الثدي أو الغدد التي تنتج الحليب، يمكن أن يحدث أيضًا في الأنسجة الدهنية أو الأنسجة الضامة داخل الثدي، تبدأ الخلايا السرطانية بغزو أنسجة الثدي الصحية وتنتقل إلى العقد الليمفاوية تحت الذراعين، العقد الليمفاوية هي مسار أساسي يساعد الخلايا السرطانية على الانتقال إلى أجزاء أخرى من الجسم، سنتعرف معًا على أعراض سرطان الثدي المبكرة وهل تختلف أعراض سرطان الثدي الحميد عن الخبيث.

عوامل الخطر لظهور أعراض سرطان الثدي

قبل التعرف على أعراض سرطان الثدي هناك العديد من عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بسرطان الثدي.

ومع ذلك فإن وجود أي من هذه الأسباب يعني أنك عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

لا يمكن تجنب بعض العوامل مثل تاريخ العائلة ولكن هناك عوامل يمكن التحكم بها مثل التدخين وتشمل عوامل الخطر ما يلي:

  • العمر: يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي مع تقدم العمر في النساء فوق سن 55 سنة.
  • أنسجة الثدي الكثيفة: يسبب نسيج الثدي الكثيف صعوبة في قراءة أشعة الثدي كما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الطفرات الجينية: قد تؤثر بعض الطفرات الجينية على زيادة خطر الإصابة.
  • الحيض المبكر: إذا كانت أول دورة شهرية قبل سن 12 سنة يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الولادة في سن أكبر من 35 سنة: تزداد احتمالية الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللاتي لم ينجبن أول طفل حتى سن 35 سنة.
  • العلاج بالهرمونات: النساء اللواتي يتناولن الإستروجين والبروجيستيرون بعد انقطاع الطمث لديهن خطر أعلى للإصابة بسرطان الثدي.
  • التاريخ العائلي: إذا كان أحد الأقارب مثل الأم والجدة والأخت مصابًا بسرطان الثدي، يزداد خطر الإصابة به. 
  • بداية سن اليأس المتأخر: النساء اللاتي لم ينقطع عنهم الطمث بعد سن 55 أكثر عرضة لظهور أعراض سرطان الثدي.
  • عدم الحمل: النساء اللواتي لم يحملن أبدًا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
  • سرطان الثدي السابق: الإصابة السابقة بسرطان الثدي يمكن أن تجعلك أكثر عرضة للإصابة بسرطان في الثدي الأخر أو في أي منطقة مختلفة من الثدي المصاب سابقًا.

اقرأ المزيد عن: تعرف على أعراض سرطان القولون.

أعراض سرطان الثدي

قد لا تكون أعراض سرطان الثدي المبكرة واضحة في كثير من الحالات، قد يكون الورم صغيرًا جدًا بحيث لا يمكن الشعور به.

عادة ما تكون العلامة الأولى ورمًا يمكن الشعور به في الثدي لم يكن موجودًا من قبل، ومع ذلك ليست كل الكتل في الثدي سرطان.

تشمل أعراض سرطان الثدي الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • سماكة الأنسجة التي تبدو مختلفة عن الأنسجة المحيطة.
  • ألم الثدي.
  • احمرار الجلد.
  • تورم في الثدي كله أو جزء منه.
  • إفرازات من الحلمة.
  • تقشر الجلد.
  • تغير مفاجئ وغير مبرر في شكل وحجم الثدي.
  • حلمة مقلوبة.
  • تغيرات في مظهر الجلد على الثدي.

إذا وجدت ورمًا في الثدي أو أي أعراض أخرى لابد من التوجه للطبيب لمزيد من الفحص والاختبار.

اقرأ أيضًا: كل ما يتعلق بالمرأة الحامل والصيام

تشخيص سرطان الثدي 

لتحديد ما إذا كانت أعراض سرطان الثدي المبكرة ناتجة عن أورام سرطانية حميدة أو خبيثة.

سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني شامل بالإضافة إلى فحص الثدي قد يطلب الطبيب بعض الاختبارات التي يمكن أن تساعد في التشخيص وتشمل ما يلي:

تصوير الثدي بالأشعة: الطريقة الأكثر شيوعًا لتصوير تحت سطح الثدي، تجري العديد من النساء فوق سن 40 عامًا وأكثر تصوير الثدي بالأشعة.

إذا لاحظ الطبيب أي منطقة غير طبيعية في التصوير الشعاعي مع وجود بعض أعراض سرطان الثدي يطلب اختبارات إضافية.

الموجات فوق الصوتية: تستخدم الموجات فوق الصوتية لإنشاء صورة للأنسجة العميقة في الثدي، يمكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية طبيبك في التمييز بين الكتل الصلبة مثل: الورم والكيس الحميد.

خزعة الثدي: إذا اشتبه الطبيب في الإصابة بسرطان الثدي  فقد يطلب إجراء اختبار يسمى خزعة الثدي.

خلال هذا الاختبار يزيل الطبيب عينة نسيج من المنطقة المشبوهة لفحصها، لمعرفة نوع السرطان الذي تعاني منه.

اقرأ المزيد عن: تعرف على أعراض سرطان المعدة.

مراحل سرطان الثدي 

بعد التعرف على أعراض سرطان الثدي يمكن تقسيم سرطان الثدي إلى مراحل بناء على حجم الورم ومدى انتشاره وهل تطور السرطان إلى الأنسجة أو الأعضاء المجاورة.

ينقسم سرطان الثدي إلى 5 مراحل رئيسية من 0 إلى 5:

المرحلة 0: تبقى الخلايا السرطانية محصورة في قنوات الثدي ولم تنتشر في الأنسجة المجاورة.

المرحلة 1 أ: يكون الورم الأساسي بعرض 2 سم أو أقل ولا تتأثر الغدد الليمفاوية.

المرحلة 1 ب: ينتشر السرطان في العقد الليمفاوية القريبة وقد يكون الورم أصغر من 2 سم أو لا يوجد ورم في الثدي.

المرحلة 2 أ: يكون الورم أصغر من 2 سم وقد انتشر إلى 1-3 عقد ليمفاوية قريبة أو يتراوح بين 2 و5 سم ولم ينتشر إلى أي عقد ليمفاوية.

المرحلة 2 ب: يتراوح الورم بين 2 و5 سم وينتشر إلى 1-3 عقد ليمفاوية، أو أكبر من 5 سم ولم ينتشر إلى أي عقد ليمفاوية.

المرحلة 3 أ: يكون السرطان قد انتشر إلى 4-9 عقد ليمفاوية أو يحدث تضخم العقد الليمفاوية الثديية الداخلية ويمكن أن يكون الورم الأساسي بأي حجم.

المرحلة 3 ب: يكون الورم قد غزا جدار الصدر أو الجلد وقد وصل أو لم يصل إلى 9 عقد ليمفاوية.

المرحلة 3 ج: ينتشر السرطان في 10 أو أكثر من العقد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط أو العقد الليمفاوية بالقرب من العقد الثديية الداخلية أو الترقوة.

المرحلة 4: يمكن أن يكون سرطان الثدي في المرحلة الرابعة في أي حجم وقد انتشرت خلاياه السرطانية إلى العقد الليمفاوية القريبة والبعيدة وكذلك للأعضاء المختلفة.

علاج سرطان الثدي

تلعب أعراض سرطان الثدي ومرحلة السرطان ومدى الغزو والنمو دورًا كبيرًا في تحديد نوع العلاج.

سيحدد الطبيب حجم السرطان ومرحلته ودرجته ويمكن مناقشة خيارات العلاج الخاصة بك، الجراحة هي العلاج الأكثر شيوعًا لسرطان الثدي.

هناك العديد من اختيارات العلاج مثل: العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي أو العلاج بالهرمونات.

الوعي بسرطان الثدي

يزداد إدراك النساء في جميع أنحاء العالم للمشكلات المرتبطة بسرطان الثدي.

لقد ساعدت جهود التوعية بسرطان الثدي ومعرفة عوامل الخطر وكيف يمكن تقليل مستوى الخطر لديهم وما هي أعراض سرطان الثدي التي يجب أن يبحثوا عنها.

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock