إسلامياتالفقه

فضل يوم عرفة

يوم عرفة 

تنفس ملء صدرك، وطَمئن قلبك، واخلع عنك هموم الحياة، وأخبر نفسك أن لها في مرتع الراحة والسعادة مكانًا “إنه يوم عرفة”. إن الله تعالى جعل سنة التفاضل والتميز في خلقه في كل شيء حتى في الشهور والليالي والأيام؛ ليجعل فيها من النفحات والبركات مايُضمد به جراح القلوب من وقع الذنوب، ويريح بها الأنفس المتعبة من غياهب الآلام والشرور، ففضل رمضان على سائر الشهور، وليالي العشر منه على كل ليلة سواها، واختار من أيام الدنيا أشرفها؛ العشر الأوائل من ذي الحجة وجعل فضل يوم عرفة على سائر الأيام، فهلا جئت بنا نؤمن ساعة ونتعرض لتلك البركات والنفحات في الفقرات القليلة القادمة لعل فيها النجاة!!!.

فضل يوم عرفة 

يوم عرفة أو عرفات كما جاء ذكره في القرآن، هو اليوم التاسع من ذي الحجة، وهو أحد أيام العشر الأوائل من ذي الحجة الفاضلة، وسمي بهذا الاسم لأن الحجاج يقفون فيه بجبل عرفات وهو ركن الحج الأعظم وأجل مناسك الحج، وفيما يلي بعض من فضائل يوم عرفة.

يوم أقسم الله تعالى به في القرآن: 

إن الله عز وجل لا يقسم إلا بعظيم، وقد أقسم الله تعالى بيوم عرفة في قوله تعالى (وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ )[البروج: 3].

وقد روى الترمذي حديثًا وحسنه الألباني في تفسير تلك الآية عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (الْيَوْمُ الْمَوْعُودُ يَوْمُ الْقِيَامَةِ، وَالْيَوْمُ الْمَشْهُودُ يَوْمُ عَرَفَةَ وَالشَّاهِدُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ).

يوم كمال الدين وتمام النعمة:

في يوم عرفة من العام العاشر من الهجرة، وفي حجة الوداع  أنزل الله تعالى قوله (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا) لقد علم اليهود فضل تلك الآية حتى قال عنها يهودي لخليفة المسلمين وأمير المؤمنين عمر بن الخطاب (إِنَّكُمْ مَعْشَرُ الْمُسْلِمِينَ تَقْرَءُونَ فِي كِتَابِكُمْ آيَةً لَوْ عَلَيْنَا مَعْشَرَ الْيَهُودِ نَزَّلَتْ لِاِتَّخَذَنَا ذَلِكَ الْيَوْمُ عِيدًا).

وقد ذكرت بعض الآثار أن تلك الآية لم ينزل بعدها من الأحكام الشريعة حلال أو حرام، ومات رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد نزولها بواحد وثمانين يومًا كما روت كتب السير.

يوم العتق من النيران: 

تخيل معي لو أخبرتك أن يومًا في العام ينزل فيه ربنا جل وعلا إلى السماء الدنيا، ليباهي ببعض أهل الأرض الملائكة!!!

هل تتصور عظم فضل هذا اليوم؟! قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (مَا مِنْ يوْمٍ أَفْضَلُ عِنْدَ اللهِ مِنْ يوْمِ عَرَفَةَ يَنْزِلُ اللَّهُ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيُبَاهِي بِأَهْلِ الأَرْضِ أَهْلَ السَّمَاءِ، فَيَقُولُ: انْظُرُوا إِلَى عِبَادِي شُعْثًا غُبْرًا ضَاحِينَ جَاؤُوا مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ يَرْجُونَ رَحْمَتِي، وَلَمْ يَرَوْا عَذَابِي، فَلَمْ يُرَ يَوْمٌ أَكْثَرُ عِتْقًا مِنَ النَّارِ مِنْ يوْمِ عَرَفَةَ).

اقرأ المزيد عن : معنى آية الكرسي

يوم إغاظة الشيطان:

الشيطان عدو الإنسان الأول، ولما كان من فضل يوم عرفة أنه يوم المغفرة وتكفير الذنوب، وإقامة شعيرة فيها الانقياد والاستسلام لله تعالى وهي شعيرة الحج، فإن الشيطان في ذلك اليوم مدحورًا روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال  (مَا رُئِيَ الشَّيْطَانُ يَوْمًا هُوَ فِيهِ أَصْغَرُ وَلَا أَدْحَرُ وَلَا أَحْقَرُ وَلَا أَغْيَظُ مِنْهُ فِي يَوْمِ عَرَفَةَ وَمَا ذَاكَ إِلَّا لِمَا رَأَى مِنْ تَنَزُّلِ الرَّحْمَةِ وَتَجَاوُزِ اللَّهِ عَنْ الذُّنُوبِ الْعِظَامِ إِلَّا مَا أُرِيَ يَوْمَ بَدْرٍ قِيلَ وَمَا رَأَى يَوْمَ بَدْرٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَمَا إِنَّهُ قَدْ رَأَى جِبْرِيلَ يَزَعُ الْمَلَائِكَةَ).

حذاري أن تنصر الشيطان على نفسك في يوم عرفة، بل زد في إغاظته باستغلال هذا اليوم في الطاعات والبعد عن المحرمات والمنكرات. 

فضل صيام يوم عرفة:

من فضل يوم عرفة المخصوص له عن سائر الأيام أن الله تعالى جعل ثوابًا خاصًا لمن صامه وهو تكفير ذنوب سنتين فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ) فهلا نويت من الآن الصيام، وذكرت أهلك وإخوانك بهذا الفضل العظيم.

وصيام يوم عرفة مستحب لغير الحاج، أما الحاج فيكره له أن يصوم عرفة لما فيه من مشقة عليه، ولأن الفطر في حقه أولى لما له من فضيلة في التقوي على أداء مناسك الحج. 

فضل الدعاء يوم عرفة:

من أجل الأمور التي يجب الانتباه لها في فضل يوم عرفة أنه يوم يرجى إجابة الدعاء فيه، فليستجمع المسلم في هذا اليوم قلبه وجوارحه وليرفع كفيه إلى السماء طالبًا من الله تعالى ما يشاء من خيري الدنيا والآخرة فإنه سبحانه سميع الدعاء، قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح النَّبِيَّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – قَالَ: (خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

إن فضل يوم عرفة عظيم فلا تنشغل في هذا اليوم عن الطاعة، واحرص على قراءة القرآن والتصدق وصلة الأرحام وأكثر من الدعاء وإن خير الدعاء ماكان فيه ذكر لله ومعرفة صفاته ومنه ماورد في معاني سورة الفاتحة من دعاء الله بأسماءه وصفاته وسؤاله السداد في الدنيا والآخر، تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock