Uncategorizedالصحةالصحة النفسية

متلازمة ليما هل يتعاطف الجاني مع الضحية

هل يتعاطف الجاني مع ضحيته ربما تكون قد سمعت عن متلازمة ستوكهولم من قبل وهي أن يتعاطف المجني عليه أو المعتدى عليه مع آسره ويكون علاقة إيجابية معه ولكن متلازمة ليما التي نتحدث عنها اليوم هي على النقيض تمامًا مع متلازمة استوكهولم وفيها يتعاطف الآسر أو المعتدي مع الضحية، استمر في القراءة لتتعرف على تاريخ متلازمة ليما وماهي الأعراض والأسباب وراءها.

اقرأ المزيد عن: أغرب المتلازمات النفسية والأكثر رعبا

ما هي متلازمة ليما 

ليما هي استجابة نفسية يطور فيها الآسر أو المعتدي علاقة إيجابية مع الضحية، قد يصبحوا متعاطفين مع ظروف الفرد أو حالته.

هناك الكثير من الأمثلة في الأخبار وفي الثقافة الشعبية توضح معلومات عن متلازمة ليما ولكن هناك المزيد من البحث العلمي والدراسات حول هذه المتلازمة النادرة.

ما هي قصة متلازمة ليما 

سميت المتلازمة بذلك الاسم بسبب أزمة الرهائن التي بدأت في أواخر عام 1996 في ليما بيرو، خلال هذه الأزمة تم أسر عدة مئات من الضيوف في حفل أقامه السفير الياباني واحتجازهم كرهائن.

كان العديد من الأسرى دبلوماسيين رفيعي المستوى ومسؤولين حكوميين وكان خاطفوهم أعضاء في حركة توباك أمارو الثورية، التي كان مطلبهم الرئيسي إطلاق سراح بعض الأعضاء من السجن.

في الشهر الأول من الأزمة بدأ إطلاق سراح عدد كبير من الرهائن، كان للعديد من هؤلاء الرهائن أهمية كبيرة مما جعل إطلاق سراحهم يبدو غير منطقي في سياق الوضع.

ما حدث هنا هو تكون علاقة إيجابية بين الخاطفين والأسرى، وبدأ العديد من الخاطفين يشعرون بالتعاطف مع أسراهم، سميت هذه الاستجابة بمتلازمة ليما ، قللت متلازمة ليما من احتمالية تعرض الأسرى للأذى وزيادة فرص إطلاق سراحهم أو السماح لهم بالفرار.

انتهت الأزمة في عام 1997، عندما تم إطلاق سراح الرهائن المتبقين خلال عملية للقوات الخاصة.

ما هي أعراض ليما سيندروم

بشكل عام قد يعاني الفرد من ليما عندما تظهر أنواع مختلفة من المشاعر تجاه المجني عليه ويمكن أن تشمل بعض الأمثلة مما يلي:

  • الشعور بالتعاطف مع وضع الأسير.
  • أن تصبح أكثر انتباهًا لاحتياجات الأسير ورغباته.
  • البدء في التعرف على الأسير.
  • ظهور مشاعر الارتباط والولع أو حتى المودة للأسير.

ما هي أسباب ليما سيندروم

لا تزال متلازمة ليما غير مفهومة لقلة الأبحاث التي أجريت عليها كما أن الكثير مما نعرفه كان من أزمة الرهائن التي أعطت المتلازمة اسمها.

ولكن لوحظت الخصائص المشتركة التالية في الخاطفين:

  • الشباب: كان العديد من المتورطين أو الخاطفين في سن المراهقة أو الشباب.
  • الإيديولوجيا: لم يكن لدى الخاطفين معرفة بالقضايا السياسية الفعلية وراء العملية ولكنهم متورطون لتحقيق مكاسب مادية.
  • الوئام: يمكن أن يساهم إنشاء علاقة ودية مع الخاطف في تكوين رابطة إيجابية خاصة عند وجود القدرة والخبرة على التواصل والتفاوض من المجني عليهم.
  • الوقت: قد يؤدي قضاء فترة طويلة مع شخص ما إلى تعزيز الاتصال بين الأشخاص.

ومما سبق نستنتج أن الأفراد الذين يصابون بمتلازمة ليما قد يكونوا أصغر سنًا ويفتقرون إلى قناعات قوية لأفعالهم.

مقارنة متلازمة ستوكهولم بمتلازمة ليما

في متلازمة ستوكهولم يطور الفرد مشاعر إيجابية تجاه آسريه أو المعتدي إنها عكس متلازمة ليما تمامًا، يُعتقد أن متلازمة ستوكهولم قد تكون آلية تأقلم لمساعدة الشخص على معالجة وقبول موقفه خلال فترة الصدمة.

في حين أن ليما غير محددة بشكل جيد، إلا أن هناك خصائص ترتبط غالبًا بتطور متلازمة ستوكهولم، عندما يكون الفرد:

  • يعتقد أن هناك تهديدًا على حياته سيتم تنفيذه؛ فيدرك قيمة الأعمال اللطيفة الصغيرة من آسرهم أو المعتدي عليهم.
  • يعتقد أنه لا يمكنه الهروب من الوضع الحالي.

اقرأ المزيد عن: اضطراب ثنائي القطب والحب والزواج

في النهاية، متلازمة ليما هي استجابة نفسية حيث يقوم الآسر أو المعتدي بتكوين علاقة إيجابية مع الضحية، إنه عكس متلازمة ستوكهولم وقد تم وصفه لأول مرة بعد أزمة الرهائن في ليما في التسعينات، بشكل عام قد تساعد المشاركة في جلسات الإرشاد النفسي على تأقلم الأشخاص مع المشاعر المرتبطة بمتلازمة ليما. 

المصادر:

  1. What Is Lima Syndrome
  2. Stockholm Syndrome

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock