الصحةعظام وروماتيزم

ما هو علاج فقرات الظهر

تركيب فقرات الظهر القطنية

العمود الفقري القطني هو منطقة أسفل الظهر، ويتكون من 5 فقرات، كل مقطع قطني مكون من فقرتين مفصولتين بقرص بين الفقرات يسمح بالمرونة ويساعد على امتصاص الصدمات، والتحرك في جميع الاتجاهات، تنضم الأعصاب لتشكل العصب الوركي الذي يمر عبر الساقين إلى القدمين، كثيرًا ما يتعرض هذا الجزء من العمود الفقري للإصابات لذلك سنتعرف في هذا المقال على علاج فقرات الظهر القطنية وهل من الممكن علاج فقرات الظهر بالتمارين.

علاج فقرات الظهر السفلي مبكرًا

يمكن تخصيص العديد من خيارات علاج فقرات الظهر السفلي حسب احتياجات المريض.

يشمل العلاج الرعاية المقدمة في المنزل أو العلاجات الطبية.

قد يكون بعض العلاجات أكثر فاعلية من غيرها، يمكن أن تكون العلاجات الأساسية المطبقة في المنزل فعالة في علاج الألم الخفيف أو الحاد من إجهاد العضلات وكذلك تقليل آثار الألم المزمن والحاد، وتشمل بدائل العلاج المختلفة ما يلي:

فترة راحة قصيرة: يمكن تحسين العديد من نوبات آلام أسفل الظهر عن طريق تجنب النشاطات المضنية لفترة وجيزة.

لا ينصح بالراحة لأكثر من بضعة أيام، حيث أن الإفراط في الخمول يجعل الشفاء أكثر صعوبة.

تعديل النشاط: يمكنك البقاء نشيطًا ولكن تجنب الأنشطة والمواقف التي تؤدي إلى تفاقم الألم على سبيل المثال.

إذا كان الجلوس لفترة طويلة في السيارة أو على المكتب تجعل الألم أسوأ فلابد من ضبط الوقت والوقوف للمشي أو التمدد كل 20 دقيقة.

إذا كان الوقوف يزيد الألم سوءًا تجنب الأعمال التي تتطلب الوقوف مثل غسل الأطباق في الحوض.

تجنب أو تقليل المواقف التي تزيد الألم سوءًا ستساعد في منع تقلصات الظهر المؤلمة وعلاج فقرات الظهر السفلي.

العلاج بالحرارة والثلج: يمكن للحرارة الناتجة عن الحمام الدافئ أو وسادة التدفئة الكهربائية أن تريح العضلات المتوترة وتحسن تدفق الدم الذي يجلب المغذيات والأكسجين الذي تحتاجه العضلات للشفاء والبقاء في صحة جيدة.

يمكن استخدام الثلج إذا كان أسفل الظهر مؤلمًا بسبب الالتهاب، يمكن استخدام الثلج أو الكمادات الباردة لتقليل التورم.

من المهم حماية الجلد أثناء استخدام الحرارة أو الثلج لمنع تلف الأنسجة. 

الأدوية المسكنة ومضادات الالتهاب: يمكن استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسبرين والإيبوبروفين والنابروكسين.

تعمل هذه الأدوية على تخفيف آلام أسفل الظهر الناتجة عن تورم الأعصاب والعضلات.

العلاج الطبيعي والتمارين: عادة ما يكون العلاج الطبيعي جزءًا من علاج فقرات الظهر وتشمل أنواع التمارين المستخدمة في إعادة تأهيل العمود الفقري ما يلي:

  • التمدد يمكن ممارسة تمارين تمدد العضلات في أسفل الظهر والأرداف والوركين والساقين، هذه العضلات تدعم وزن الجزء العلوي من الجسم.
  • يمكن أن تساعد تمارين تقوية عضلات البطن والورك  التي تدعم العمود الفقري في تخفيف آلام أسفل الظهر.
  • التمارين الرياضية الخفيفة، تزيد من تدفق الدم وتدعم الشفاء من الإصابة دون تشنج العمود الفقري.

اقرأ المزيد عن: تعرف على اعوجاج الفقرات القطنية.

علاج فقرات الظهر الدوائي

الهدف من العلاجات الطبية هو تقليل الألم، لكن هذه العلاجات لا تعالج المصدر الأساسي للألم.

عادة ما يصف الطبيب العلاجات الطبية جنبًا إلى جنب من العلاج الطبيعي.

مرخيات العضلات: يعمل هذا الدواء كمثبط للجهاز العصبي المركزي ويخفف الألم الناتج عن شد العضلات أو التشنجات.

الأدوية المخدرة: تقوم هذه المسكنات بتغيير إدراك المرء للألم عن طريق إضعاف الإشارات المرسلة إلى الدماغ.

غالبًا ما تستخدم الأدوية المخدرة في علاج الألم الشديد قصير المدى.

حقن الستيرويد فوق الجافية: يتم إعطاء الستيرويد في الجزء الخارجي من الكيس العصبي الذي يحيط بالحبل الشوكي.

الهدف من الحقن هو تخفيف الألم مؤقتًا عن طريق تقليل الالتهاب حول جذر العصب المضغوط.

علاج الفقرات القطنية البديل

قد يشار إلى العلاجات غير الدوائية على أنها رعاية بديلة أو تكميلية وتشمل:

العلاج اليدوي: يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بتقويم العمود الفقري وإجراء تعديلات جسدية على العمود الفقري بهدف تحسين الحركة وتقليل الصلابة.

يساعد ذلك على تخفيف آلام أسفل الظهر لدى بعض الناس.

العلاج بالإبر: يوفر الوخز بالإبر تخفيفًا كبيرًا للألم لدى بعض الناس وبالتالي علاج فقرات الظهر السفلي.

العلاج بالتدليك: يمكن للعلاج بالتدليك أن يخفف من تقلصات العضلات التي تساهم عادة في آلام أسفل الظهر وتزيد من تدفق الدم إلى أسفل الظهر.

مما يساعد على سرعة الشفاء عن طريق جلب المغذيات والأكسجين إلى العضلات التالفة.

التأمل: قد يكون التأمل مفيدًا في تقليل إدراك الألم ويمكن أن يقلل من الاكتئاب والقلق ومشاكل النوم التي تحدث عادة مع الألم المزمن.

تشمل تمارين التأمل تمرين التنفس العميق.

اقرأ المزيد عن: تعرف على اعوجاج الفقرات الصدرية.

علاج فقرات الظهر القطنية جراحيًا

يمكن التفكير في الجراحة إذا كان هناك ألم حاد أسفل الظهر لا يتحسن بعد دورة علاجية لمدة من 6 إلى 12 أسبوعًا.

في حالات نادرة فقط يكون إجراء جراحة فورية لألم أسفل الظهر هو القرار.

  • القدرة على العمل: عادة ما يوصى بالعمليات الجراحية إذا كان المريض لديه قدرة محدودة على العمل في الحياة اليومية.
  • الجراحة وأسلوب الحياة: تتطلب الجراحة مقابل الرعاية غير الجراحية درجات متفاوتة من الالتزام بالوقت، من المهم التفكير في كيفية تأثير عملية الشفاء بعد الجراحة على المريض مقارنة بالرعاية المستمرة غير الجراحية.
  • نوع الجراحة: تكون بعض العمليات الجراحية أكثر توغلًا بشكل كبير من غيرها وتتضمن فترات شفاء طويلة، وتختلف شدة الألم أثناء فترة التعافي.

لا ينصح بإجراء جراحة العمود الفقري لآلام الظهر الخفيفة والمتوسطة أو للألم الذي استمر مدة أقل من 6 إلى 12 أسبوع.

بالإضافة لذلك فإن جراحة الظهر ليست خيارًا إذا كان سبب الألم غير معروف من خلال اختبارات التصوير.

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock