اللغةاللغة العربية

كل ما تريد معرفته عن السرد القصصي الرقمي

السرد القصصي الرقمي ضرورة

نعيش في واقع مشتت ومزدحم وصعب جدًا على كل صانع محتوى، فالمتابع ينقاد رغمًا عنه للإعجاب والمشاركة في مسارات ومناقشات محددة، بل إننا أصبحنا مرتبطين بشكل كبير بالتكنولوجيا، وأصبح لازمًا علينا إذا كنا نبحث عن التواجد في هذا العالم الرقمي أن نفعل السرد الرقمي القصصي كأحد أهم أدوات التسويق بالمحتوى الآن.

ماهو السرد القصصي ؟

خلق الله تعالى لكل واحد منا مستقبلات مختلفة للقصص والاستيعاب مثلما خلق لنا بصمة مختلفة لكل شخص، هناك فرق كبير بين القصة والسرد القصصي، فليس المقصود أن تحول المحتوى الذي تريده إلى قصة وإنما استخدام عناصر من عالم القصص والحكايات وسحر القصة للتواصل مع الجمهور بطريقة تفاعلية جاذبة.

السرد الرقمي القصصي:

أما السرد  القصصي الرقمي فهو سرد قصصي صنع خصيصًا للانتشار عبر العالم الرقمي، سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر المواقع الإلكترونية.

إن التكنولوجيا الحديثة هي التي سمحت لنا أن نفكر بالسرد الرقمي القصصي بطرق جديدة تطورت خلال السنوات العشر الأخيرة فقط، هناك طرق جديدة الآن لنقل القصة للجمهور والتفاعل معهم. 

يمكننا أن نقول أن السرد القصصي الرقمي هو قصة رقمية يتم تقسيم أجزائها إلى عدة أجزاء تصلح للنشر على منصات متعددة وبطرق مختلفة، فالسرد الرقمي أشبه بالتقرير الصحفي المقسم إلى عدة وسائط مثل المقال القصير والمقاطع الصوتية وكذلك فيديو موشن جرافيك، وتصميم جرافيك ثابت وانفوجرافيك.

عناصر السرد القصصي الرقمي: 

أولًا : الفكرة :

أول ما ينبغي أن تفكر به حين تولد في ذهنك فكرة ما أو موضوع تود أن تناقشه لاستخدامها في السرد القصصي الرقمي هو الكلمات، ما الذي ستقوله مكتوبًا أو مسموعًا، سواء على لسان الراوي أو الشخصيات أو مقاطع صوتية، الكلمات هي أول شيء لأن هذا هو ما سيتذكره المتلقي.

ثانيًا الوضوح :

 نستطيع أن نجد كلمات كثيرة لنقولها داخل القصة، لكن ما يجعلنا نختار هذه الكلمات تحديدًا وليس غيرها هو عنصر الوضوح، علينا أن نكون واضحين ما الذي نريد أن نقوله تحديدًا؟ .

كثير من القصص الرقمية لا يتذكرها أحد لأنها معقدة وليست واضحة وليست مدروسة.

ملحوظة هامة:

  • في السرد الرقمي ابتعد عن الموصولات ” التي – الذي” وابتعد أيضًا عن سلاسل الكلمات الطويلة والجمل المعقدة.
  • ابتعد عن الأسلوب العربي العتيق الذي يتميز بالكثير من المقدمات الطويلة قبل الدخول في الموضوع.
  • ابتعد عن استخدام كلمة يعتبر لأنه تضعف السرد القصصي.
  • ابتعد عن المبالغة والنعوت.
  • إن لكل كلمة قيمتها في السرد القصصي الرقمي ولهذا لا تستخدم إلا الكلمات الهامة.

شاهد:بالأرقام كيف كانت السوشيال ميديا عام 2010

مصادر تعلم السرد القصصي :

نحن نخلق ولدينا مفاتيح السرد القصصي فالحياة قصة، لكن علينا تطوير مهاراتنا فيها والبحث عن أساليب وطرق لتنمية السرد القصصي ومن أفضل تلك الطرق.

القرآن الكريم : 

إن القرآن الكريم يقص علينا أشرف القصص، ليست قصصًا لمجرد المتعة العقلية وإنما هي قصص للعظة والعبرة، وهذا لب السرد القصصي الذي يقدم فائدة حقيقية وليست مجرد حكاية، انظر كيف قص الله علينا قصص الأنبياء والعظة التي جاءت لنا من خلالها.

القصص الشعبية والحكايات القديمة: 

تحمل القصص الشعبية عادة سردًا قصصيًا رائعًا يحمل عظات كثيرة، وقيم وأخلاق قويمة، مطالعة القصص الشعبية والحكايات القديمة سيفيدك بشكل كبير في تنمية حس السرد القصصي الرقمي وكيف تجعل المتلقي يتابع قصتك الرقمية بدون ملل وينتقل من المقدمة للب الموضوع للخاتمة بمنتهى السهولة.

الشعر العربي:

الأدب العربي بشكل عام والشعر بشكل خاص هو تجسيد أيضًا للسرد القصصي فالشاعر يناقش موضوعًا بعناصر القصة ورح القصة يتجسد في الشعر بشكل كبير. 

أساسيات السرد القصصي: 

1- الشخصية الرئيسية / البطل:

لديه مشكلة يحتاج إلى حل، عادة ما يكون البطل هو محور السرد القصصي لنتصور مثلًا أننا نناقش سردًا قصصيًا عن قضية البطالة، فإن البطل هنا سيكون شابًا يبحث عن عمل.

2- المشكلة:

المشكلة في السرد القصصي هي الضرر الذي يقع على البطل، وهو في قصتنا مشكلة عدم إيجاد عمل.

3- الملاك أو المنقذ:

المنقذ هنا هو الذي سيقدم الحل لمشكلة البطل، ولنفترض مثلًا أنه جهة توظيف للشباب وإدارة الموارد البشرية.

4- خطة العمل:

وفيها يظهر ماذا يفعل البطل أو الشخصية الرئيسية.

5- التنفيذ: 

وهو ما يقدمه الملاك أو المنقذ.

6- النتيجة:

وهو ما آلت إليه الأمور في نهاية السرد القصصي.

ربما لم يصل لك حتى الآن شكل السرد القصصي الرقمي الذي أتحدث عنه لذلك أنصحك بمشاهدة هذا العمل والعودة مرة أخرى هنا.

نموذج للسرد القصصي الرقمي 

طريقة التفاعل مع السرد القصصي الرقمي عبر وسائل السوشيال ميديا المختلفة: 

1- الإعجاب.

2- التعليق.

3- المشاركة.

4- المتابعة.

5- اشترك.

شاهد أيضًا: تطبيق Read Along لتعليم القراءة

عناصر السرد الرقمي التفاعلي:

أولًا : الحركة:

يجب أن أحدد كيف سيتحرك المستخدم داخل قصتي الرقمية التفاعلية، الآن كل شيء باللمس لذلك يجب أن أضع في عين الاعتبار كيف ستساعده الحركة في فهم القصة الرقمية والتفاعل معها، من المهم جدًا ألا تكون الحركة معقدة بل يجب أن تكون الحركة سلسة وتساعده في التفاعل بسهولة مع السرد القصصي.

ثانيًا: البدايات والنهايات:

في السرد القصصي الرقمي ليس هناك بداية ونهاية واحدة بل هناك بدايات ونهايات متعددة، وكما اتفقنا فإن السرد الرقمي مثل شبكة العنكبوت لذلك يجب أن أكون على وعي تام كيف يمكن أن أسوق المتلقي إلى الجزء الذي أريده أن يقرأه ويطلع عليه.

علي أن أزرع في كل جزء بداية صغيرة ونهاية صغيرة فلو بدأ من أي جزء في القصة الرقمية فإن المعلومة ستصله.

ثالثًا: المستخدم:

في كل أنواع السرد القصصي لا بد أن تفكر في جمهورك، فالمستخدم هو الذي يقرر، عليك أن تفكر وأنت تنشيء سرد رقمي تفاعلي عليك أن تحدد مواصفات المستخدم الذي تكتب لها، ترسمه وتحدد مواصفاته بدقة لتناسب المستخدم الذي يتفاعل مع المستخدم الذي تكتب له.

عليك أن تشعر المستخدم أنه هو من يتحكم في القصة الرقمية، واجعل له فعل يقوم به في النهاية call to action

رابعًا : التصميم:

التصميم هو واجهة القصة وهو جزء منها، يجب أن يكون التصميم سهل للفهم وأكثر وضوحًا، التصميم جزء من المعنى وليس وعاء يوضع فيه المحتوى.

خامسًا: لعبة: 

لتستطيع طرح القصة الرقمية بطريقة تفاعلية عليك أن تتعامل معها على أنها تجربة، يجب أن تضع فيها عناصر مثيرة تجعل التجربة دائمًا محفزة ورائعة.

حين تنوي أن تصنع عملًا في السرد القصصي الرقمي ضع نصب عينيك أن الفن القصصي الرقمي يجمع بين ثلاث مهارات : فن القصة والتقارير الصحفية وتصميم المونتاج.

 شاركنا بأحد أعمالك في التعليقات للفائدة.

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock