الأسرةتربية الأطفال

قواعد هامة في تربية الأبناء من كتاب هكذا ربانا جدي

كتاب هكذا ربانا جدي من أفضل الكتب التربوية المعاصرة حيث كتبته حفيدة الشيخ علي طنطاوي أ/ عابدة المؤيد يحمل قواعد في التربية الصالحة للأبناء برهنت عليها من خلال مواقف تربوية رائعة مرت في حياتها مع جدها، نلخص في هذا المقال أهم القواعد التي وردت في الكتاب.

قواعد تربوية من كتاب هكذا ربانا جدي : 

مهارة الإقناع للأطفال :

جميع الآباء يستطيعون أن يجبروا الأبناء على فعل الأوامر ولكن هل جربتم مهارة الإقناع أن تحدثوا الأبناء عن قيمة ما يفعلون وفوائد ذلك.

في هذا المبدأ التربوي سر وسحر عجيب حيث يعامل الصغير معاملة الكبار من حيث الإقناع والحوار، والاقتناع بالعمل يجعل الصعب سهلًا والعسير يسيرًا.

العدل في المعاملة: 

على المربي أن يتصف بالعدل والحسم وليحذر كل الحذر من التفريق بين الأبناء فإنه يولد التفرقة بين الأولاد والبغض والكراهية فيما بينهم، وليحذر المربي كل الحذر من هذه التفرقة، فلا تشُعروا أيا من أبنائكم أنه مفضَّل على الباقين أو أنه مفضول، وكونوا مقسطين في العقاب والثواب وفي توزيع الأعمال والمحاسبة على أدائها”

فإحساس الطفل أنه مظلوم يجعله دائمًا لا يريد العمل والإنجاز أما حين يشعر بالإنصاف ويختار من الأعمال ما يحب فإنه ينجز حينئذٍ العمل على أكمل وجه وهو راضٍ غير مجبر أو حزين.

العدل في العطاء : 

حين لا يساوي الآباء بين أبنائهم في العطاء المادي والمعنوي فإنهم ينشئون في قلوبهم البغض لبعضهم.

الحسم في بعض المواقف لازم:

على المربي أن يعلم أنه لابد أن يصطحب في تربية أبنائه الحسم والحزم في بعض المواقف، دون عنف ولكنه يتدخل لإنصافِ مظلوٍم من ظالم أو رّد عدوانِ قويٍ على ضعيف أو إعادة حقٍ إلى نصابه.

التصرف السريع في المواقف يجعل علاجها فوري وحين يكون التردد في علاج مايلزم الآن يصعب علاجه في المستقبل وربما لا يكون له علاج. 

اقرأ أيضًا: حماية الطفل من مخاطر الإنترنت

العقاب الرادع: 

إذا ما رأى المربي أنه يجب أن يعاقب في هذا الموقف فلا يتردد ولا تكن يده مرتعشة ولا يعود عن العقاب حتى لا يعود أبناءه أن كلامه غير مقدر وقد لا ينفذ بل إن عقابٌ واحد في الوقت المناسب وبالطريقة الصحيحة يغني المربين عن عشرة.

تنمية الشخصية:

أحد أهم مهام التربية وأهدافها هي تنمية المهارات الشخصية لدى الأطفال على الآباء والأمهات أن يعتنوا بتكليف الصغار مهامًا تناسب أعمارهم ولكنها تنمي  شخصياتهم، وليتذكروا أن الأمر ليس سهلًا بل سيحتاج منكم إلى صبر واحتمال لأن الصغار لن يتقنوا كل شيء من المحاولة الأولى وعلينا تحمل الخطأ بلا تأنيب بل توجيه وتعليم.

وتذكر حين تفوض لأبنائك أعمالًا لأول مرة لتربيتهم وتوجيههم عليك أن تعلم أنه من تمام التفويض أن نقبل صواب المفوَّض وخطأه، حتى تتم عملية التربية على الوجه الصحيح النافع.

الجرأة في الحق:

علينا أن نربي أولادنا أن حق الله مقدم على كل شيء في الحياة، فالصلاة أولًا ثم يأتي كل شيء بعدها مهما عظم قدره في أعيننا، ولا نخش قول الحق ولا لوم اللائم في أمر من أمور الدين.

العناية بالصحة والقوة:

المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف لذا فلنحرص على تعليمهم رياضة نافعة كرياضة السباحة ولنحرص على ممارستهم للتمارين المنزلية وتناول الغذاء الصحي.

ونأكد عليهم أن يكون استعمال ما لديهم من قوة ومهارة للدفاع ورّد الأذى لا للعدوان على الآخرين، علموا أولادكم التسامح مع الضعيف واستعمال القوة حين لا تنفع إلا القوة.

تنمية المهارات:

علينا أن نراقب أولادنا لنعرف ميولهم ومواهبهم لنستطيع مساعدتهم في تنميتها ولنتلمس لديهم روح الإبداع ومواطنه، ولنعلم أن الشخصية الناجحة المبدعة تأتي نتيجة لتراكم من جزئيات النجاح والإبداع.

تنمية الآداب الإسلامية الاجتماعية :

يجب الاستفادة من كل موقف في غرس القيم بشكل عفوي طبيعي، فالجلسات العائلية  يتضمنها توجيه غير مباشر وتلقينهم مبادئ الأخلاق الإسلامية والآداب الاجتماعية.

اقرأ أيضًا: ما هي صعوبات التعلم

الإيثار في الطعام:

الأطفال يحبون التملك والأنانية وتظهر الأنانية، أكثر ما تظهر، عند توزيع الطعام والحلوى، لذا علينا تقويم هذا السلوك بتنبيه الأطفال إلى بشاعة الأنانية والاستئثار وتعويدهم على التضحية والإيثار ليفوزوا بحب الناس ورضا رب الناس.

احترام الموعد: 

إخلاف الوعد خصلة من النفاق وممارسة اجتماعية سيئة، احترموا مواعيدكم وأوفوا بالتزاماتكم وقدموا لأبنائكم المثل الحي والنموذج التطبيقي الصحيح لهذا السلوك القويم.

المحافظة على النعم: 

النعم لا تدوم إلا بالشكر، علينا أن نعلم أبناءنا هذا وشكر النعم إنما بالحفاظ عليها وعدم الاستهتار وحافظوا على ما تملكون وحاربوا -في بيوتكم ولدى أبنائكم- داء البطر وعلة الاستهتار.

تقول عابدة المؤيد حفيدة الشيخ” لم نِرم في بيت جدي شيئا ولم يكن في قاموسنا أن الأشياء ترُمى، فكل شيٍء في بيتنا كان مرتبًا نظيفًا، وكان يتم إصلاح الأشياء التي تفسد لتصبح صالحة للاستعمال من جديد، أما الأشياء ذهب برَيقَها أو أصبح طرازها قديمًا من ملابس وألعاب وأدوات طبخ وسواها، تعطى لعائلة مستورة فيحصل لها النفع باستخدامها، ولنا الشكر عليها من الناس والثواب من الله.

الجلسات المفيدة:

لماذا تكون الجلسات العائلية هدرًا للوقت بما تزخر به من أحاديث سخيفة أو سببا في اكتساب الإثم لما تحفل به من غيبة ونميمة؟ أفيدوا أنفسكم وأبناءكم في الدنيا والآخرة بأن نحول هذه الاجتماعات لكلام مفيد وحوارات ونقاشات نافعة بدلًا من اللهو فيما لا ينفع. 

القراءة ثم القراءة :

القراءة تنمي داخل الصغار الكثير من الفوائد وتهذب نفوسهم، غعلينا أن نحرص أن ندربهم أن يكون الكتاب رفيقهم في حياتهم كلها، ولنجعل الاسئلة التي يلقونها بين الحين والآخر مادة للنقاش بيننا ونحثهم على البحث في الكتب والموسوعات.

إذا رأى أبنائنا منا حبًا للكتب والقراءة فإنهم سيقلدوننا فحب الكتب مرض معدٍ فاحرصوا على نقل العدوى به إلى أبنائكم، وعلينا أن نعلم أبنائنا الأسلوب الصحيح لاستعمال الكتاب والتعامل معه والمحافظة عليه.

إن القراءة غذاء الروح وكلنا يحرص على تغذية جسده بالنافع كل يوم فلماذا نغفل عن تغذية أرواحنا بالمفيد من الكتب النافعة.

فن القراءة:

مما في كتاب هكذا ربانا جدي من فوائد هي الطريقة الصحيحة لقراءة أي كتاب: 

قراءة العنوان جيدًا : العنوان في الغالب يعطي مفهومًا عامًا عما في داخل الكتاب، وإن كانت بعض العناوين مضللة.

اختيار المؤلف المناسب: علينا التنبه لاسم المؤلف فبعض المؤلفين اشتهر عنهم بعض التوجهات الدينية أو السياسية غير المناسبة.

قراءة المقدمة: من أهم فنون القراءة أن نقرأ المقدمة بعمق وتفصيل إذ هي التي تبين الغرض من الكتاب وتوضح محتواه، وتشرح الطريقة التي عرض والأساس الذي قام عليه تقسيمه للفصول. 

مطالعة الفهرس : استعراض فهرس الكتاب مما يعين على فهم محتواه والإحاطة بمادته بنظرة سريعة شاملة.

قراءة الخاتمة: في الخاتمة زبدة الموضوع ومغزى الكتاب، لذا نهتم بها ولا نهملها.

استمتعت جدًا برحلتي في كتاب هكذا ربانا جدي وأرجو أن تكون أرواحكم وعقولكم قد استمتعت معي بهذا الملخص المفيد، يمكنك تحميل الكتاب كاملًا والاستمتاع بالقراءة.

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. محتوى جميل مفاهيم وتطبيقات عملية لا تنفصل عن واقعنا اليومي بعيدة عن المثالية المفرطة و مقيدة بتعاليم ديننا الحنيف حفزتني لأقرأه إن شاء الله
    راقت لي فكرة أن الشخصية الناجحة هي خلاصة تراكم جزئيات النجاح والإبداع..قد تكون كلمة أو التفاتة أو حتى تصحيح خطأ ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock