الصحةالصحة النفسية

أغرب 5 قصص عن متلازمة ستوكهولم

عادة ما ترتبط متلازمة ستوكهولم بحالات اختطاف واحتجاز الرهائن، قد يصاب الأشخاص العاديون أيضًا بهذه الحالة النفسية استجابة لأنواع معينة من الصدمات، سنلقي نظرة فاحصة عن ما هي متلازمة ستوكهولم ، وما هي أسبابها، وكيف حصلت على هذا الاسم، بالإضافة إلى قصص عن متلازمة ستوكهولم وأنواع المواقف التي قد تؤدي إلى إصابة الشخص بهذه المتلازمة وما الذي يمكن فعله لمعالجتها.

اقرأ المزيد عن: متلازمة ليما هل يتعاطف الجاني مع الضحية

ما هي متلازمة ستوكهولم 

قبل أن نسرد قصص عن متلازمة ستوكهولم ، ما هي متلازمة ستوكهولم ؟ هي استجابة نفسية، تحدث عندما يرتبط الرهائن أو ضحايا الاعتداء مع خاطفيهم أو المعتدى عليهم، يتطور هذا الارتباط على مدار أيام أو أسابيع أو شهور حتى سنوات من الأسر وسوء المعاملة.

في هذه المتلازمة قد يتعاطف الرهائن أو الضحايا مع خاطفيهم وهذا عكس الخوف والرعب الذي يمكن توقعه من الضحايا في ذلك الوقت.

مع مرور الوقت يكون الضحايا مشاعر إيجابية تجاه آسريهم حتى أنهم قد يبدأون في الشعور بأنهم يتشاركون أهدافًا وأسبابًا واحدة، وقد تبدأ الضحية في تكوين مشاعر سلبية تجاه الشرطة أو السلطات، وقد يستاءون من أي مساعدة للهروب من هذا الموقف الخطير.

لا تحدث هذه المفارقة مع كل الرهائن أو الضحايا وليس من الواضح سبب حدوثها، ويعتبر العلماء النفسيين أن متلازمة ستوكهولم هي آلية تأقلم أو طريقة لمساعدة الضحايا على التعامل مع صدمة موقف مرعب.

تاريخ متلازمة ستوكهولم

من المحتمل أن نوبات ما يعرف بمتلازمة ستوكهولم حدثت لعدة قرون ولكن لم يتم تسميتها إلا عام 1973، ومن بعدها توالت الكثير من قصص عن متلازمة ستوكهولم.

قبل أن نسرد قصص متلازمة ستوكهولم إليك القصة التي سميت على اسمها المتلازمة، كان ذلك عندما احتجر رجلان أربعة أشخاص كرهائن لمدة 6 أيام بعد سرقة بنك في ستوكهولم السويد.

بعد إطلاق سراح الرهائن رفضوا الشهادة ضد خاطفيهم بل بدأو في جمع الأموال للدفاع عنهم، بعد ذلك عين علماء النفس مصطلح متلازمة ستوكهولم للحالة التي تحدث عنها تطور لعلاقة عاطفية أو نفسية من الرهائن للأشخاص الذين احتجزوهم.

كانت تلك هي البداية وهناك الكثير من قصص عن متلازمة ستوكهولم توضح تطور علاقة نفسية غير متوقعة بين الضحايا و خاطفيهم.

قصص عن متلازمة ستوكهولم 

هناك العديد من قصص متلازمة ستوكهولم إليك أمثلة من حلقات بارزة عن متلازمة ستوكهولم:

باتي هيرست: لعلها الأشهر من قصص متلازمة ستوكهولم ، اختُطفت حفيدة رجل الأعمال وناشر الصحف ويليام راندولف هيرست عام 1974 على يد الجيش السيمبيوني، أثناء أسرها تخلت عن عائلتها وانضمت إلى سرقة البنوك، وتم القبض عليها واستخدمت متلازمة ستوكهولم كدفاع في محاكمتها ولكن لم ينجح الدفاع  وحكم عليها بالسجن 35 عامًا.

ناتاشا كامبوش: في عام 1998 تم اختطاف ناتاشا البالغة من العمر 10 سنوات ووضعها في غرفة مظلمة معزولة تحت الأرض، احتُجزت لأكثر من 8 سنوات خلال تلك الفترة أظهر الخاطف لها اللطف ولكن ضربها أيضًا، تمكنت ناتاشا من الفرار وانتحر خاطفها، وذكرت حسابات الأخبار في ذلك الوقت أن ناتاشا بكت بشدة.

ماري ماكلروي: واحدة من قصص عن متلازمة ستوكهولم في عام 1933 احتجز 4 رجال ماري البالغة من العمر 25 عامًا، تحت تهديد السلاح وربطوها بالسلاسل إلى الجدران في مزرعة مهجورة وطالبوا عائلتها بفدية، وعندما تم إطلاق سراحها أعلنت عن تعاطفها معهم.

جيسي لي دوغارد: من أشهر قصص عن متلازمة ستوكهولم ، احتُجزت جيسي 18 عامًا، قبل أن تسلم نفسها لمركز الشرطة في ولاية كاليفورنيا، وقد تبين من التحقيق أن جيسي خُطفت عندما كان عمرها 11 عامًا، من قبل رجل وامرأة عندما كانت في محطة حافلات المدرسة، وظلت محتجزة في خيمة خلف المنزل الذي كان يقطن فيها خاطفيها لمدة 18 عاماً، تعاطفت جيسي مع خاطفيها ولم تهرب رغمًا من أنها وجدت أكثر من فرصة للهرب.

متلازمة ستوكهولم في مجتمع اليوم 

بينما ترتبط قصص متلازمة ستوكهولم بشكل عام بالرهائن أو الاختطاف إلا أنها يمكن أن تنطبق على العديد من الظروف والعلاقات الأخرى.

قد تظهر متلازمة ستوكهولم في الكثير من العلاقات المؤذية، أظهرت الأبحاث أن الأفراد الذين يتعرضون لسوء المعاملة قد يطورون ارتباطات عاطفية مع المعتدي.

إساءة معاملة الأطفال: كثيرًا ما يهدد المعتدون ضحاياهم بالأذى وحتى الموت، قد يحاول الضحايا تجنب إغضاب المعتدي من خلال الإمتثال له، قد يظهر المعتدي بعض اللطف ويمكن اعتباره شعورًا حقيقيًا مما يزيد من إرباك الطفل ويؤدي إلى عدم فهم الطبيعة السلبية للعلاقة.

التدريبات الرياضية: تعد المشاركة في الرياضة طريقة رائعة لبناء مهارات الأشخاص ولسوء الحظ قد تكون بعض العلاقات سلبية في النهاية، يمكن أن تصبح أساليب التدريب القاسية مسيئة، قد يخبر الرياضي نفسه أن سلوك مدربه من أجل مصلحته، ولكن في النهاية قد يكون شكلًا من أشكال متلازمة ستوكهولم.

اقرأ المزيد عن: أغرب المتلازمات النفسية والأكثر رعبا

في النهاية بعد أن تعرفنا على قصص عن متلازمة ستوكهولم ، متلازمة ستوكهولم استراتيجية تأقلم، الأفراد الذين يتعرضون لسوء المعاملة أو الخطف قد يطورون هذه العلاقة، قد يكون الخوف أو الرعب أكثر شيوعًا في هذه المواقف ولكن الغريب هو إظهار المشاعر الإيجابية تجاه الآسرى أو المعتدى عليهم، قد لا يرغبون في العمل مع الشرطة أو الاتصال بها، حتى أنهم قد يترددون في الانقلاب على المعتدي.

المصادر:

  1. What is Stockholm Syndrome and Who Does it Affect
  2. Stockholm syndrome
  3. Stockholm Syndrome

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock