الصحةعظام وروماتيزم

علاج فقرات الرقبة المضغوطة

ما هو تركيب فقرات الرقبة

الرقبة هي جزء من العمود الفقري، يتكون العمود الفقري العنقي من سبعة عظام يفصلها عن بعضها البعض الأقراص الفقرية، تسمح هذه الأقراص للعمود الفقري بالتحرك بحرية والعمل كممتصات للصدمات أثناء النشاط، كثيرًا ما تتعرض فقرات الرقبة للضغط وتؤثر على الأعصاب والحبل الشوكي، لذلك سنتعرف معًا على ما يخص أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب و علاج فقرات الرقبة المضغوطة.

ما المقصود بفقرات الرقبة المضغوطة

يحدث ضيق الفقرات العنقية وتضيق القناة الشوكية وتضغط على النخاع الشوكي وتحدث غالبًا بسبب الشيخوخة، حيث تجف الأقراص بين الفقرات العنقية، ونتيجة لذلك تتقلص المسافة بين الفقرات وتفقد الأقراص قدرتها على العمل كممتصات للصدمات في الوقت نفسه تصبح العظام والأربطة التي يتكون منها العمود الفقري أقل مرونة وسماكة، هذه التغيرات تؤدي إلى تضييق القناة الشوكية.

بالإضافة لذلك يمكن أن يسبب ضيق فقرات الرقبة إلى نمو النتوءات العظمية التي تضغط جذور الأعصاب، يمكن علاج فقرات الرقبة المضغوطة إذا كانت تقتصر على الضيق الخفيف، بينما يتطلب الضيق الشديد الإحالة إلى جراح أعصاب.

اقرأ المزيد عن: تعرف على اعوجاج الفقرات الصدرية.

أسباب فقرات الرقبة المضغوطة

قد تتسبب الأقراص المنفتقة أو النتوءات العظمية في تضييق القناة الشوكية أو الفتحات الصغيرة التي تخرج من خلالها جذور العصب الفقري ولابد من البحث عن علاج فقرات الرقبة المضغوطة.

أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

تشمل الأعراض مايلي:

  • آلام الرقبة والذراع.
  • خدر وضعف في الأطراف العلوية.
  • طريقة مشي غير مستقرة.
  • فقدان التنسيق بين الذراعين واليدين والأصابع.
  • ضعف العضلات في الذراعين أو اليدين.
  • إسقاط الأشياء من اليدين.

متى يجب طلب علاج فقرات الرقبة المضغوطة

يجب استشارة الطبيب إذا كان لديك الأعراض المذكورة التالية:

  • آلام الرقبة بعد إصابة أو ضربة في الرأس أو الرقبة.
  • حمى أو صداع يصاحب آلام الرقبة.
  • تصلب الرقبة يمنع وصول الذقن إلى الصدر.
  • الألم لا يتحسن.

اقرأ المزيد عن: تعرف على علاج فقرات العمود الفقري.

تشخيص فقرات الرقبة المضغوطة

قبل قرار علاج فقرات الرقبة المضغوطة يكون التشخيص بواسطة جراح الأعصاب بناء على التاريخ والأعراض والفحص البدني ونتائج الاختبارات.

نظرًا لأن درجة معينة من التهاب المفاصل وانحلال العمود الفقري أمر طبيعي بسبب الشيخوخة، يجب على جراح الأعصاب تحديد ما إذا كانت النتائج في الاختبارات مرتبطة بالأعراض.

التصوير المقطعي: يوفر التصوير المقطعي معلومات حول تشوهات العظام مثل النتوءات العظمية ووجود اندماج أو تدمير العظام بسبب العدوى أو الورم.

تخطيط كهربية التوصيل العصبي: تقيس هذه الاختبارات الاندفاع الكهربائي على طول جذور الأعصاب والأعصاب الطرفية والأنسجة العضلية.

التصوير بالرنين المغناطيسي: يمكن أن يُظهر الحبل الشوكي والمناطق المحيطة به بالإضافة إلى فتق القرص والالتهابات والأورام.

الأشعة السينية: يمكن للأشعة السينية أن تظهر الهياكل العظمية للعمود الفقري، يوفر هذا معلومات حول محاذاة العمود الفقري ووجود التهاب المفاصل.

علاج فقرات الرقبة المضغوطة

العلاج غير الجراحي هو النهج الأول في المرضى الذين يعانون من آلام الرقبة، يتحسن العديد من المرضى مع العلاج والوقت والأدوية والراحة في الفراش وتقليل النشاط البدني الشاق والعلاج الطبيعي.

قد يصف الطبيب أدوية مضادة للالتهاب ومرخيات العضلات ويمكن استخدام حقن الكورتيكوستيرويد في مفاصل العمود الفقري العنقي لتخفيف الألم مؤقتًا.

قد يكون المريض مرشحًا للجراحة إذا:

  • العلاجات السابقة لا تساعد في علاج العصب المنضغط.
  • وجود أعراض عصبية متقدمة في الذراعين أو القدمين.
  • صعوبة في التوازن أو المشي.

هناك العديد من العمليات الجراحية المختلفة التي يمكن الاستفادة منها ويتأثر اختيارها بتفاصيل كل حالة، قد تتطلب بعض الحالات إجراء اندماج العمود الفقري وهو قرار يحدده الطبيب.

انصهار العمود الفقري هي عملية تخلق اتحادًا متينا بين فقرتين أو أكثر، يمكن استخدام المسامير أو الألواح لتعزيز الاندماج ودعم المناطق غير المستقرة في العمود الفقري العنقي.

قد تساعد هذه الإجراءات في تقوية العمود الفقري واستقراره ويساعد بالتالي في تخفيف آلام الرقبة الحادة والمزمنة.

بغض النظر عن نوع الجراحة التي يجريها الطبيب في علاج فقرات الرقبة المضغوطة، فإن أهداف الجراحة واحدة وتشمل:

  • فك ضغط الحبل الشوكي والأعصاب.
  • الحفاظ على استقرار العمود الفقري أو تحسينه.
  • الحفاظ على أو تصحيح محاذاة العمود الفقري.

استئصال القرص الأمامي العنقي

تجرى هذه العملية لعلاج فقرات الرقبة المضغوطة وتخفيف الضغط على واحد أو أكثر من الجذور العصبية أو على الحبل الشوكي.

تجرى العملية من خلال شق صغير في الجزء الأمامي من الرقبة ويكون شقاً أفقيًا صغيرًا في تجعد الجلد أما إذا كانت العملية أكثر اتساعًا فقد تتطلب شقًا مائلًا أو أطول بعد فصل الأنسجة الرخوة في الرقبة ثم إزالة القرص الفقري يتم علاج العصب المنضغط وفك ضغط الحبل الشوكي والجذور العصبية، تمتلئ المساحة المتبقية بين الفقرات بقطعة صغيرة من العظم من خلال دمج العمود الفقري.

اقرأ أيضًا: تعرف على اعوجاج الفقرات القطنية

استئصال فقرة عنقية 

في بعض الحالات لا يمكن إزالة القرص الفقري وحده ويزيل الطبيب جزءًا أو كل الجسم الفقري لتخفيف الضغط على الحبل الشوكي، يمكن إزالة جسم فقري واحد أو أكثر بما في ذلك الأقراص المجاورة.

تكون عملية استرداد الشفاء واستقرار الرقبة أطول بشكل عام من عملية استئصال القرص العنقي الأمامي.

استئصال الصفيحة العنقية الخلفية

يتطلب هذا الإجراء شقًا صغيرًا في منتصف العنق الخلفي لإزالة الصفيحة، تتم إزالة النتوءات العظمية أو مواد القرص التي قد تضغط على الحبل الشوكي وجذور الأعصاب، يمكن أيضًا توسيع الثقبة التي يمر من خلالها جذور الأعصاب للسماح للأعصاب بالمرور.

قد يقرر الجراح الحاجة لاندماج العمود الفقري واستئصال الصفيحة للحفاظ على استقرار العمود الفقري ومواءمته. 

على الرغم من أن المضاعفات نادرة إلى حد ما، قد تترافق المخاطر التالية مع جراحات علاج فقرات الرقبة المضغوطة:

  • العدوى.
  • آلام الرقبة والذراع المزمنة.
  • تلف الأعصاب وجذور الأعصاب أو الحبل الشوكي مما يؤدي إلى الشلل.
  • عدم استقرار العمود الفقري.
  • تلف المرئ أو القصبة الهوائية أو الأحبال الصوتية.
  • تسرب السائل الشوكي الدماغي.

يجب دائما على الطبيب الموازنة بين فوائد الجراحة ومخاطرها، على الرغم من أن نسبة كبيرة من مرضى العمود الفقري العنقي أبلغوا عن زوال الآلام بعد الجراحة، لا يوجد ضمان بأن الجراحة ستساعد الجميع.

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock