الأسرةتربية الأطفال

تعليم الاطفال دخول الحمام

تعليم الطفل الحمام

الآن أصبح تعليم الاطفال دخول الحمام من المهمات البسيطة إذا تم اتباع النصائح والطرق التي سنذكرها في هذا المقال، ولكن عليكِ أن تتحلى بالصبر وعدم اللجوء إلى الضرب أو الإهانة وكذلك تشجيع طفلك على دخول الحمام بكل ترحاب دون أن يشعر بالإجبار من هذه الفكرة الجديدة بالنسبة له، والتي قد تسبب الكثير من الأضرار السلبية في المستقبل.

سن تعليم الاطفال دخول الحمام

  • لا تعلم كثير من الأمهات التوقيت المناسب للبدء في تعويد الطفل على دخول الحمام ومن أجل ذلك لابُد من مراقبة تصرفات الطفل من أجل التعرف على مدى استعداداته للتدريب.
  • يذكر أهل الاختصاص أن العمر المناسب للطفل للتدريب على الحمام يتراوح بين 18 و24 شهرًا، إلا أن الأمر لا يلتزم بعمر محدد بقدر ارتباطه باستعداد الطفل، والذي يختلف من طفل لآخر.

شاهد أيضًا: أثر قصص الأنبياء على الأطفال

علامات استعداد الطفل للحمام

عادة يبدأ الوالدين بتعليم الطفل الدخول إلى الحمام دون النظر إلى استعداد الطفل لذلك جسديًا ونفسيًا، لهذا سوف نعرض أبرز تلك الاستعداد التي ينبغي ملاحظتها قبل تعليم الاطفال دخول الحمام وهي:

أولًا الاستعداد الجسدي

  • نقصد بالاستعداد الجسدي في تعليم الطفل الحمام هو عندما يتمكن من التحكم بالعضلات الضرورية لدخول المرحاض خاصة عضلات المثانة والأمعاء وعادةً ما يحدث هذا الأمر عندما يبلغ الطفل سن 18:24 شهرًا.
  • عندما لا يُبلل الحفاضة عند نومه لمدة 3 ساعات على الأقل.
  • عندما يستطيع أن يخلع ملابسه.
  • عندما تظهر حركات تدل على رغبته في التبرز مثل الجلوس على الأرض بحركة القرفصاء.
  • عندما يستطيع الجلوس على كرسي الحمام.

ثانيًا الاستعداد النفسي

  • مرحلة الاستعداد النفسي للأطفال نقصد بها عندما الطفل يظهر اهتمامه بتغيير الحفاضات عندما تبتل أو يطلب ذلك ويبدو متضررًا من تبللها.
  • عندما يرغب في الدخول إلى الحمام ليشاهد طريقة استخدامه.
  • عندما يستطيع تنفيذ الأوامر التي تطلب منه.
  • عندما تظهر شخصيته المستقلة.
  • عندما يتحدث عن رغبته في الدخول إلى الحمام.

أسباب رفض الطفل دخول الحمام

تتساءل بعض الأمهات عن مشكلة رفض الطفل التبرز في الحمام بعد فترة طويلة من التدريب، لذا سنتناول هذه الأسباب بالتفصيل لعلاجها أولًا:

  • حدوث بعض التغييرات داخل المنزل يُعرض الطفل إلى ضغوط نفسية خاصة عند ميلاد شقيق جديد له وهنا يبدأ الطفل في العند ورفضه تعلم أي شيء جديد.
  • يجد الطفل صعوبة شديدة في التبرز في حالة وجود بكتيريا عند منطقة الشرج وما يصاحب ذلك من الشعور بالألم عند التبرز.
  • إذا تعرض طفلك لتجربة مخيفة في الحمام مثل ضياع لعبة من ألعابه المفضلة أو الخوف من صوت المياه.
  • الإمساك من أشهر الأسباب التي قد تجعل طفلك يرفض الجلوس على كرسي الحمام، وفي تلك الحالة لابُد من مراجعة الطبيب.
  • البدء مبكراً جدًا على تعويد الطفل على استخدام كرسي الحمام.
  • الخوف من فقدان العضو الذكري أثناء التبرز.

كم يستغرق تعليم الطفل الحمام

  • لا توجد إجابة دقيقة لهذا السؤال لأن هذا الأمر يرجع إلى قدرات كل طفل والتي تختلف بالتأكيد بين كل طفل وآخر، ولكن إذا استغرق تعليم الطفل أكثر من 6 أشهر في التدريب لابُد من استشارة الطبيب المختص للتأكد من صحة الطفل وعدم وجود أي مشاكل في مجرى البول.

شاهد أيضًا: التعليم المرن للأطفال

أدوات تعليم الطفل دخول الحمام

عندما تشاركين طفلك في شراء الأدوات اللازمة لدخول الحمام سوف تشجعينه بعد ذلك على استخدامه بسهولة، ومن تلك الأدوات مايلي:

  • شراء مقعد صغير يمكن استخدامه على سطح كرسي الحمام والحرص على أن يكون مبطن ومريح للطفل.
  • شراء القصرية التي يختارها الطفل حتى يرغب في الجلوس عليها بنفسه.
  • شراء كرسي صغير يساعده على الوصول إلى المرحاض.
  • شراء سراويل قابلة لامتصاص البلل في مرحلة التدريب على دخول الحمام.

نصائح عند تعليم الطفل دخول الحمام

إليك مجموعة من الإرشادات التي تساعدك على تدريب الطفل على استخدام الحمام دون خوف:

  • البعد عن مقارنة طفلك بغيره من الأطفال.
  • تغيير كرسي القصرية فيمكن أن يكون غير مريح بالنسبة للطفل.
  • ترك الطفل يلعب بالقصرية قبل فترة التدريب.
  • تشجيع الطفل على استعمال كرسي الحمام وأكدي له أن هذا الأمر يستحق الثناء عليه.
  • مساعدة الطفل للتسلق إلى المرحاض وعدم تركه وحده.
  • مشاركة الطفل في اختيار أدوات الحمام الخاصة به.
  • لا تعاقبي الطفل إذا بلل نفسه ولكن شجعيه بهدوء أن يجلس على النونية وأخبريه أنك ستقرأين قصة شيقة وهو يجلس عليها.
  • تعليم الطفل استخدام الإشارات أو الأصوات التي تدل على حاجته للذهاب إلى الحمام خاصة إذا كان الطفل لا يستطيع أن يتحدث.
  • اصطحاب طفلك إلى الحمام كل ساعة أو ساعتين على الأقل.
  • جعل الطفل يختار اللعبة المفضلة له لكي يصطحبها إلى الحمام كنوع من التشجيع.
  • كوني على استعداد لتلقي الحوادث بصدر رحب على الأقل خلال الفترة الأولى من التعلم.
  • جعل الطفل يشاهد فيديوهات تعليمية على موقع اليوتيوب تتحدث عن كيفية استخدام المرحاض.
  • وضع جدول لدخول الطفل إلى الحمام على سبيل المثال بعد الاستيقاظ من النوم أو بعد تناول الطعام.
  • إذا رفض الطفل فكرة استخدام القصرية خذي استراحة وعاودي التجربة مرة أخرى بعد أسبوعين على الأقل.

شاهد أيضًا: تعليم الطفل العقيدة

في النهاية نود القول إن جميع الأمهات قد مررن بتلك المرحلة الصعبة فلا يصيبك الأحباط عندما تفشلين في المرة الأولى، وتذكري أن الصبر سيحقق آمالك في أن يستجيب طفلك ويتقبل الفكرة سريعًا.

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock