أمراض جلديةالصحة

الحصبة عند الأطفال | أعراض الحصبة وعلاجها

عدوى الحصبة للأطفال

تقلق الكثير من الأمهات من أي طفح جلدي يظهر على طفلها، هل هذه العدوى حصبة، هل هي عدوى بكتيرية أم فيروسية، وما هو العلاج، سنتناول اليوم كل ما يخص الحصبة عند الأطفال فهي بالأساس التهاب في المسالك الهوائية التنفسية يسببه فيروس معدي جدًا، من بين الأعراض التي قد ترافق الإصابة بالحصبة: السعال، الزكام، تهيج العينين، ألم في الحلق، قد يكون مرض الحصبة للأطفال خطير ويسبب الوفاة في الرضع، تعرف على أعراض الحصبة وعلاجها و كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالحصبة .

أعراض الحصبة عند الأطفال

تظهر أعراض الحصبة في غضون 10 إلى 12 يوم من التعرض للفيروس وتشمل أعراض الحصبة العادية:

  • سعال.
  • حمى.
  • سيلان الأنف.
  • عيون حمراء.
  • التهاب الحلق.
  • بقع بيضاء داخل الفم.
  • الطفح الجلدي وهو علامة كلاسيكية على الإصابة بالحصبة، يمكن أن يستمر الطفح لمدة تصل إلى 7 أيام، وينتشر بشكل كبير على الرأس وببطء في أجزاء الجسم الأخرى.

أسباب الحصبة عند الأطفال

تنجم الإصابة بالحصبة للأطفال من فيروس، يغزو الفيروس الخلايا ويستخدم مكونات الخلايا لإكمال دورة حياته، يصيب الفيروس الجهاز التنفسي ومع ذلك فإنه ينتشر في النهاية إلى أجزاء أخرى من الجسم عبر مجرى الدم.

يمكن أن تنتشر الحصبة عن طريق الهواء من الرذاذ التنفسي ويمكن للشخص أن يطلق الفيروس في الهواء عند السعال أو العطس، قد تحدث العدوى بسبب ملامسة أسطح أو أشياء ملوثة مثل مقبض الباب ثم ملامسة الوجه أو الأنف أو الفم، يعيش الفيروس خارج الجسم لفترة طويلة ويظل معديا لمدة تصل إلى ساعتين.

يمكن للشخص المصاب بالحصبة أن ينشر الفيروس للآخرين قبل أن يعرف أنه مصاب أو تظهر عليه الأعراض والطفح الجلدي المميز، بعد ظهور الطفح الجلدي يظل الشخص معديًا لمدة 4 أيام أخرى.

عامل الخطر الأساسي للإصابة بالحصبة هو عدم التطعيم، كما أن هناك بعض المجموعات معرضة بشكل أكبر للإصابة بمضاعفات العدوى بما في ذلك الأطفال الصغار أقل من 5 سنوات والأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة والنساء الحوامل.

اقرأ المزيد عن: تعرف على علاج آلام الأسنان المسوسة

علاج الحصبة عند الأطفال

لا يوجد علاج محدد للحصبة، على عكس الالتهابات البكتيرية، فإن العدوى الفيروسية ليست حساسة للمضادات الحيوية عادة ما تختفي أعراض الإصابة بالفيروس في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

هناك بعض التدخلات تساعد في منع العدوى أو تقليل شدتها وتشمل:

  • لقاح الحصبة خلال 72 ساعة من التعرض للعدوى.
  • جرعة من البروتينات المناعية تسمى الغلوبولين المناعي، تؤخذ في غضون ستة أيام من التعرض.
  • اسيتامينوفين أو ايبوبروفين لتقليل الحرارة.
  • الراحة للمساعدة في تعزيز جهاز المناعة.
  • الكثير من السوائل.
  • مكملات فيتامين أ.

معدل الوفيات من الحصبة منخفض لدى الأطفال والبالغين الأصحاء، معظم الأشخاص يتعافون تمامًا من العدوى بالحصبة، ولكن قد يعاني البعض من مضاعفات خطيرة مثل:

  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الدماغ.
  • عدوى الأذن.
  • إسهال حاد.

ومع ذلك، يمكن الوقاية من الحصبة عند الأطفال ومضاعفاتها المحتملة من خلال التطعيم، كما يحمي التطعيم الأفراد وعائلاتهم، يحمي المجتمع من انتشار الفيروس .

المصادر:

  1. Measles
  2. Everything You Need to Know About the Measles
  3. What to know about measles

 

 

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock