أطفالالصحة

التوحد عند الأطفال

معاناة التوحد عند الأطفال

اعذريني يا أمي، أنا لا أستطيع النظر إلى عينيك، أفعل نفس الشيء مرارًا وتكرارًا، هل سئمتي من أفعالي؟ لا أستطيع تحمل الأصوات أو المشاهد التي تبدو عادية للآخرين، لا أفهمك جيدًا ولكن أحبك وأعرف أنك تحبيني، تلك هي المعاناة التي يشعر بها مريض التوحد، لذلك سنعرض كل ما يخص التوحد عند الأطفال أسبابه وعلاجه، وما هي أعراض مرض التوحد عند الأطفال ؟ 

ما معنى التوحد عند الأطفال

يسمى أيضًا اضطراب طيف التوحد، وهو حالة تتضمن مشاكل الاتصال والسلوك، يمكن أن تنطوي على مجموعة من الأعراض والمهارات، ويمكن ان تكون مشكلة أو إعاقة تحتاج إلى رعاية في منشأة خاصة برعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

الأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد عند الأطفال لديهم مشكلة في التواصل، ولديهم صعوبة في فهم ما يشعر به الآخرون وما يشعرون به، مما يجعل من الصعب عليهم التعبير عن أنفسهم بالكلمات أو الإيماءات وتعبيرات الوجه واللمس.

قد يعاني المصابون بالتوحد من مشاكل في التعلم، قد تتطور مهاراتهم بشكل غير متساوٍ، قد يواجهون صعوبة في التواصل ولكنهم يتميزون بشكل غير عادي في الفن أو الموسيقى أو الرياضيات.

هناك زيادة في نسبة التشخيص بمرض التوحد عند الأطفال، لكن الأرقام الأخيرة قد تكون أعلى بسبب التغيرات في القدرة على التشخيص، وليس لأن المزيد من الأطفال يعانون من اضطراب.

اقرأ المزيد عن: الكذب عند الأطفال.

اعراض مرض التوحد عند الأطفال

تشمل الأعراض الشائعة لمرض التوحد ما يلي: 

  • قلة التواصل البصري.
  • مجموعة قليلة من الاهتمامات، أو الاهتمام الشديد بموضوع معين.
  • فعل شيء مرارًا وتكرارًا مثل: تكرار الكلمات أو العبارات، أو التأرجح ذهابًا وأيابًا.
  • حساسية عالية للأصوات أو اللمسات أو الروائح أو المشاهد التي تبدو عادية للآخرين.
  • عدم النظر للآخرين أو الاستماع لهم.
  • عدم النظر إلى الأشياء عندما يشير لها شخص آخر.
  • مشاكل في الفهم، أو استخدام الكلام أو الإيماءات أو تعابير الوجه أو نغمة الصوت.
  • التحدث بصوت غناء أو مسطح أو آلي.
  • صعوبة التكيف مع التغيرات في الروتين.
  • قد يعاني بعض الأطفال المصابين بالتوحد من نوبات، وقد لا تبدأ حتى سن المراهقة.

أنواع طيف التوحد

تشمل اضطرابات طيف التوحد ما يلي:

متلازمة اسبرجر: هؤلاء الأطفال ليس لديهم مشكلة في اللغة، وأدائهم في المعدل المتوسط أو فوق المتوسط في اختبارات الذكاء، لكن لديهم مشاكل اجتماعية.

اضطراب التوحد: يشير إلى مشاكل في التفاعلات الاجتماعية والتواصل واللعب في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات.

اضطراب التفكك: هؤلاء الأطفال لديهم نمو نموذجي لمدة عامين على الأقل ثم يفقدون بعض أو معظم مهارات الاتصال والمهارات الاجتماعية.

اضطراب النمو المنتشر: يعاني الطفل من بعض السلوك التوحدي مثل التأخير في المهارات الاجتماعية ومهارات الاتصال.

تشخيص مرض التوحد

قد يكون من الصعب الحصول على تشخيص محدد لمرض التوحد، سيركز الطبيب على السلوك والتطور.

يفحص الطبيب المهارات الأساسية مثل التعلم والتحدث والسلوك والحركة، يجب أن تكون الفحوصات منظمة عند 9 أشهر، و18 شهرًا، و24 شهرًا أو 30 شهرًا.

إذا أظهر الطفل علامات على وجود مشكلة في هذه الفحوصات فسوف يحتاج لتقييم أكثر شمولًا.

قد يشمل الفحص اختبارات السمع والبصر أو الاختبارات الجينية.

إذا لم يُشخص الطفل بالتوحد، ولكن ظهرت عليه بعض العلامات أو الأعراض، فتحدث إلى طبيبك.

التوحد عند الأطفال أسبابه وعلاجه

ليس من الواضح بالضبط سبب حدوث مرض التوحد عند الأطفال، قد ينشأ بسبب مشاكل في أجزاء من الدماغ.

التوحد أكثر شيوعًا بين الأولاد بأربع مرات عن البنات، يمكن أن يحدث في أي عرق أو خلفية اجتماعية.

لا يؤثر دخل الأسرة أو نمط الحياة أو المستوى التعليمي على خطر إصابة الطفل بالتوحد.

قد ينتشر مرض التوحد في عائلات معينة، لذا فإن تركيبات معينة من الجينات قد تزيد من خطر إصابة الأطفال.

إذا تعرضت الأم الحامل لبعض الأدوية أو المواد الكيميائية مثل الكحول، فمن المرجح أن يكون الطفل مصابًا بالتوحد.

عوامل الخطر الأخرى تشمل حالات التمثيل الغذائي للأمهات مثل: مرض السكري، والسمنة.

علاج التوحد

لا يوجد علاج نهائي لمرض التوحد عند الأطفال، لكن التدخل مبكرًا يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في نمو الطفل المصاب بالتوحد.

العلاج السلوكي: يعد السلوك التطبيقي أحد هذه العلاجات، يعزز السلوك الإيجابي ويثبط السلوك السلبي، يمكن أن يساعد العلاج على تعلم المهارات الحياتية مثل: ارتداء الملابس وتناول الطعام والتواصل مع الناس.

 قد يساعد علاج التكامل الحسي شخصًا يعاني من مشاكل في اللمس أو في المشاهد والأصوات، يحسن علاج النطق مهارات الاتصال.

تساعد بعض الأدوية في علاج أعراض التوحد مثل مشاكل الانتباه أو فرط النشاط أو القلق.

تحدث إلى طبيبك قبل تجربة شيء مختلف مثل دواء أو نظام غذائي خاص.

التوحد عند الكبار

يختلف التوحد عند الأطفال عن ما قد يعاني منه المصابون بالتوحد عند الكبار، قد يواجهون صعوبة في التعامل مع الآخرين والتفاعل معهم.

قد يكون لدى المصابين بالتوحد أيضًا أنماط تفكير وسلوك غير مرن، ويقومون بأعمال متكررة.

قد لا يحصل البالغون الذين يعانون من أعراض خفيفة على تشخيص التوحد حتى هذا الوقت من حياتهم.

يمكن أن تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

  • صعوبة في إجراء محادثة.
  • صعوبة في تكوين صداقات حميمة والحفاظ عليها.
  • الانزعاج أثناء الاتصال البصري.
  • الاهتمام الشديد بموضوع معين.
  • تفضيل الأنشطة الانفرادية.
  • صعوبة في فهم تعابير الوجه ولغة الجسد.
  • الاعتماد على الروتين اليومي وصعوبة التعامل مع التغييرات في الروتين.
  • القلق الاجتماعي.
  • الحاجة إلى ترتيب العناصر بشكل معين.
  • قدرات متفوقة في الرياضيات والتخصصات ذات الصلة.

لن يعاني المصابون بالتوحد عند الكبار من جميع العلامات والأعراض المذكورة، وقد يواجهون أعراضًا أخرى، تختلف العلامات من شخص لآخر.

قد تكون النساء المصابات بالتوحد أكثر هدوءًا من الرجال في المواقف الاجتماعية، نتيجة لذلك يكون تشخيص اضطراب التوحد لدى النساء أصعب.

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

تعليق واحد

  1. تنبيه: تعرف على علاج التأتأة عند الأطفال - فقرات لإثراء المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock