الجغرافياجغرافيا البحار والمحيطات

أعمق نهر في العالم

التضاريس الطبيعية

يمتلئ سطح الأرض بالتضاريس الطبيعية التي تجذب أعيننا مرددين سبحان الخالق البديع الذي خلق كل شئ في الكون في أحسن صورة، والتضاريس تظهر في شكل الجبال والسهول والأنهار والهضاب والجزر والخلجان، إلخ. ولكل شكل من هذه التضاريس طريقة مختلفة لتكونه عن الآخر ولكن فوائدهم جميعًا تصب في مصلحة الكائنات الحية بشكل عام ومصلحة الإنسان بشكل خاص، ولأن “الماء هي سر الحياة” فإننا سنتناول أهمية الأنهار للإنسان وكذلك سنلقي الضوء على أعمق نهر في العالم وما يحتويه من كائنات حية مختلفة في باطنه.

ما هو أعمق نهر في العالم ؟

  • نهر الكونغو .. هو أعمق نهر في العالم حيث يصل عمقه إلى 220 متر تقريبًا.
  • هذا بالإضافة إلى كونه واحد من أطول أنهار العالم ويحتل المرتبة التاسعة حيث يبلغ طوله حوالي 4700 كيلومترًا.
  •  ومن الجدير بالذكر أنه يقع في قارة أفريقيا وهو النهر الوحيد الذي يعبر خط الاستواء مرتين.
  • نهر الكونغو ثاني أطول نهر في قارة أفريقيا بعد نهر النيل (نهر النيل يمر بإحدى عشرة دولة إفريقية ويصب في البحر المتوسط وهو أطول أنهار العالم حيث يبلغ طوله 6650 كيلومترًا تقريبًا).
  • كان قديمًا يُعرف نهر الكونغو باسم نهر زائير.
  •  قد سُمي نهر الكونغو بهذا الاسم نسبة إلى دولة الكونغو الأفريقية لأنه ينبع من جنوب شرق الكونغو.
  • حوض نهر الكونغو يحتل المرتبة الثانية على العالم بعد نهر الأمازون من حيث المساحة، حيث تبلغ مساحة حوضه نحو 4000000 كم مربع، لذا يعتبر أكثر أنهار العالم تدفقًا وغزارة وبالتالي يمكنه توليد كمية كبيرة من الطاقة الكهربائية قد تكفي قارة أفريقيا بأكملها.
  • يمر نهر الكونغو – أعمق نهر في العالم – بدول أخرى غير دولة الكونغو وهم: زامبيا وأنجولا والكاميرون وتنزانيا.
اقرأ عن: أطول أنهار أوروبا

ما أهمية نهر الكونغو الاقتصادية؟

مميزات نهر الكونغو لا تقتصر على كونه أعمق نهر في العالم فحسب بل تتعدد مميزاته حيث يشكل 13% من إجمالي مساحة قارة أفريقيا بأكملها، لذا فهو يعتبر نظامًا بيئيًا متكاملًا ومتنوعًا حيث يضم العديد من الأنواع النباتية والحيوانية وهو موطن لأكثر من 40 مليون شخص، وذلك لأننا نعرف أن جميع الكائنات الحية سواء كان الإنسان او الحيوان أو النبات جميعهم يتمركزون في المكان الذي يوجد به مياه لأن فوائدها ومميزاتها عديدة، وأهميته الاقتصادية تتمثل في:

  • وسيلة للنقل والمواصلات: نظرًا لوجود شلالات (ليفينجستون) فطريق الوصول إلى البحر يعتبر مسدود مما يعقد أمر التنقل والمواصلات بين المدن، ولكن نهر الكونغو حل هذه المشكلة لأنه يمر بجزء كبير من منطقة وسط أفريقيا، لذا تم استخدامه قديمًا وحديثًا كوسيلة للمواصلات بالأخص بين مدينتي (كينشاسا) و(كيسنغاني) بواسطة البواخر النهرية الضخمة، وكان يغني سكان أفريقيا عن السكك الحديدية.
  • وسيلة لتشجيع التجارة: و فائدة أخرى من فوائد أعمق نهر في العالم هي تشجيع التجارة في وسط القارة الأفريقية قديمًا، وذلك نظرًا لكونه وسيلة المواصلات المتاحة في هذا الوقت بسبب عدم وجود السكك الحديدية فقد كان يستخدمه التجار لنقل جميع أنواع البضائع مثل السكر والقهوة والقطن وزيت النخيل، والمعادن مثل النحاس.
  • الثروة السمكية: نهر الكونغو أعمق نهر في العالم لذا فهو مصدر ممتاز للأسماك بجميع أنواعها، حيث أثبت العلماء أنه يحتوي على ما يقارب 700 نوع من الأسماك منها الأسماك المسالمة والأسماك المتوحشة مثل سمكة الكونغو النمر التي تعيش في أعماق الجزء الأوسط من النهر وتعتبر من الأسماك المتوحشة حيث تمتلك أسنان مثل أسنان القرش يصل طولها إلى 2.5 سم وتنمو ليصل حجمها إلى حجم الإنسان في بعض الأحيان.
  • تشجيع الزراعة: نهر الكونغو كغيره من الأنهار وأشهر وأقدم ميزة له هي تشجيع الزراعة حوله وذلك بسبب توافر المياه طوال العام هذا بالإضافة إلى كون الأراضي المحيطة به خصبة وتصلح لزرع أنواع عديدة من المحاصيل الزراعية مثل القطن وقصب السكر والتبغ.
  • زيادة الثروة الحيوانية: إذا تم استغلال نهر الكونغو بشكل جيد وعلمي سيصبح مصدرًا مهمًا جدًا لتربية الحيوانات الأليفة التي يتغذى عليها الإنسان وتساعده في الزراعة أو حتى الحيوانات البرية التي تتمركز حول المناطق التي تتيح لها الحصول على غذائها بسهولة وبالطبع لن تجد أفضل من الأنهار وأراضيها الخصبة حتى تتمركز حولها، ومنطقة نهر الكونغو تعتبر ملاذ لأنواع من الحيوانات النادرة مثل: فهد البونغو وغوريلا الأراضي المنخفضة.

ملحوظة: تُسمى منطقة نهر الكونغو باسم الرئة الثانية للعالم (بعد نهر الأمازون الذي يعتبر الرئة الأولى للعالم) لأنه من المعتقد أنها ستكون عامل مهم من عوامل منع تغير المناخ العالمي بسبب احتوائها على مساحات كبيرة من الغابات المطيرة.

نهر الكونغو وتوليد الطاقة الكهرومائية:

  • يتميز نهر الكونغو بأنه أعمق نهر في العالم ومساحة حوضه أكبر ثاني مساحة حوض نهر في العالم بعد نهر الأمازون، بالإضافة إلى أن سرعة تدفق مياهه كبيرة للغاية مما يجعله أهم أنهار العالم في توليد الطاقة الكهرومائية.
  • وقد حسب العلماء بشكل تقريبي كمية الطاقة الكهربية التي بإمكاننا توليدها من تدفق مياه نهر الكونغو فوجدوا أنه بإمكانه توليد طاقة كهرومائية تكفي قارة أفريقيا بأكملها.
  • يمثل نهر الكونغو 13% من إمكانات الطاقة الكهرومائية في العالم كله وهذه تعتبر نسبة لا يستهان بها ويجب استغلالها أفضل استغلال حتى يستفاد منها سكانها بشكل يعود عليهم بالأرباح الكثيرة.
  • يوجد حاليًا حوالي 40 محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية في حوض نهر الكونغو أكبرها سدود (إنغا) التي تقع جنوب كينشاسا.
  • في أوائل السبعينات كان من المفترض بناء خمسة سدود ولكن لم يتم بناء إلا سد (إنغا 1) و(إنغا 2) فقط، وكان بإمكان هذه السدود تحسين الطاقة الكهربية في قارة أفريقيا بأكملها ولكن هذا دائمًا حال الدول الأفريقية لا يتمكنون من إدارة الموارد الطبيعية التي من الله عليهم بها، لا نعرف سبب هذا التدهور إذا كان بسبب الجهل أو الضعف أو كلاهما معًا.
  •  تعتبر سدود (إنغا) هي أول سدود تمت إقامتها لاستغلال نهر الكونغو في توليد الكهرباء.

اقرأ أيضًا عن: جغرافية الوطن العربي

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock