أنف وأذن وحنجرةالصحة

5 نصائح للوقاية من فقدان السمع وضعفه

يحدث ضعف السمع أو فقدانه بسبب التعرض لأصوات، كما يحدث ضعف السمع أو فقدانه عبر الزمن بسبب التعرض الدائم للأصوات العالية، أو قد يحدث فجأة بسبب التعرض لصوت مفاجيء شديد جدًا لا يمكن أن تتحمله طبلة الأذن، إليك نصائح للوقاية من فقدان السمع وضعفه :

تجنب البيئات الصاخبة:

دعنا نتفق أن العيش وسط البيئات الصاخبة هو أهم أسباب فقدان السمع، لذلك فإن أفضل طريقة لتجنب فقدان السمع الناتج عن التعرض للضوضاء هي الابتعاد عن الضوضاء والبيئات الصاخبة والمليئة بالأصوات المرتفعة (مثل: بيئات عمل معينة، أو المدارس الصاخبة، أو المقاهي).

= أو التعرض لصوت مفاجيء شديد جدًا لا يمكن أن تتحمله طبلة الأذن، ووفقًا للكثير من الدراسات الحديثة فإن فقدان السمع يمكن أن يحدث عند التعرض لأصوات بشدة 85 ديسيبل أو أكثر.

تقر الأبحاث الطبية أن شدة الصوت في المحادثات العادية تبلغ 60 ديسيبل، وشدة أصوات المرور والآلات يتراوح من 85 ديسيبل إلى 100 ديسيبل، أما شدة الأصوات الناجمة عن المفرقعات النارية وإقلاع الطائرة تبلغ 120 ديسيبل، وشدة صوت إطلاق الرصاص من البندقية يزيد عن 170 ديسيبل.

بشكل عام أي أصوات صاخبة تجعلك تشعر بالأعراض التالية يمكن أن تكون سببًا من أسباب ضعف السمع أو فقدانه لديك:

  • إذا كنت مضطر إلى رفع صوتك للتحدث مع الآخرين.
  • لا تجعلك قادرًا على سماع ما يقوله الأشخاص الموجودين بالقرب منك.
  • إذا كان يؤذي أذنك.
  • عندما تسمع رنين في أذنك أو الشعور كأن سمعك مكتوم.

توجد بعض التطبيقات المفيدة التي تساعدك على قياس شدة الضوضاء بطريقة سهلة لتعرف ما إذا كانت الأصوات المحيطة بك قد تؤذي سمعك أم أنها ليست خطر عليه مثل تطبيق SoundPrint.

توخى الحذر أثناء العمل:

إذا كنت تتعرض باستمرار لضوضاء صاخبة في بيئة العمل الخاصة بك، يجب أن تتحدث مع مديرك أو أخصائي الموارد البشرية، لأن كل موظف من ضمن حقوقه الإنسانية أن يوفر له صاحب العمل الإجراءات الاحتياطية اللازمة لحمايته من خطر الضوضاء التي تسببها آلات العمل، ومن ضمن هذه الإجراءات الاحتياطية:

  • توفير أدوات لحماية السمع مثل واقيات الأذن التي تقلل الضوضاء، وكواتم الصوت التي توضع في الأذن (يجب التأكيد على كل موظف بارتدائها وتوعيتهم).
  • تقليل تعرض الموظفين للضوضاء قدر المستطاع.
  • إجراء تعديلات في بيئة العمل أو استبدال المعدات والأدوات التي تصدر ضوضاء عالية بأخرى تصدر أصواتًا منخفضة.

تعرف على: أشهر أمراض الخريف وطرق التعامل معها

حافظ على سمعك أثناء المواقف والأنشطة الصاخبة:

التعرض للتجمعات الضخمة مثل الموجودة في النوادي وقاعات الاحتفالات والحفلات والأحداث الرياضية قد يؤدي إلى ضعف السمع أو فقدانه، ها هي بعض النصائح التي يجب اتباعها عند حضور هذه الأنشطة وهي من أهم نصائح للوقاية من فقدان السمع وضعفه :

  • ابتعد عن مصادر الأصوات العالية مثل مكبرات الصوت.
  • كل 15 دقيقة جرب أن تمنح أذنك فترة استراحة من كل هذه الضوضاء في مكان أقل ضوضاءً.
  • امنح فرصة لسمعك أن يتعافى لمدة تتراوح بين 18 إلى 24 ساعة بعد التعرض للأحداث المليئة بالضوضاء الصاخبة.
  • اهتم بارتداء سدادات الأذن، يمكنك أن تشتري نوع من سدادات الأذن الذي يخفض مستوى الصوت الواصل إلى الأذن ولكن لا يكتمه تمامًا.

اخفض مستوى صوت الموسيقى:

في الحفلات الموسيقية المباشرة يمكنك أن تحمي سمعك عن طريق ارتداء سدادات الأذن، ولكن عندما تستمع إلى الموسيقى المرتفعة عبر سماعات الرأس وسماعات الأذن فإنك تضع نفسك في خطر فقدان السمع أو ضعفه.

ها هي بعض النصائح التي تساعدك على تجنب الخطر الذي قد يصيب سمعك عند استخدام سماعات الرأس:

  • يمكنك رفع مستوى الصوت بشكل متوسط يجعلك تستمتع بالموسيقى ولكن في نفس الوقت لا ترفع المستوى لدرجة تؤذي سمعك.
  • لا تستمع إلى موسيقى بمستوى صوت أعلى من 60% من مستوى الصوت، وبعض الأجهزة بها خاصية تنبهك تلقائيًا عندما ترفع الصوت بشكل مبالغ فيه، يمكنك تنشيطها عن طريق إعدادات جهازك.
  • لا تستخدم سماعات الأذن أو سماعات الرأس لمدة تزيد عن ساعة واحدة بشكل متواصل، يجب أن تأخذ فترة راحة لأذنك كل ساعة لمدة 5 دقائق على الأقل.

تأكد أن خفض مستوى الصوت قليلًا يمكن أن يصنع اختلاف كبير لصحة أذنك ولا يعرضك لخطر الإصابة بضعف السمع أو فقدانه.

تعرف على: مريض النقرس والصيام في رمضان

اختبر سمعك بصفة دورية:

إذا كنت تشعر بأنك تعاني من انخفاض مستوى سمعك أو تلاحظ أنك ترفع مستوى صوت التلفزيون بشكل غير طبيعي لتسمع أو تطلب من الناس أن يكرروا ما يقولون بصفة مستمرة، يجب أن تتجه لإجراء اختبار سمع.

يُنصح دائمًا بعمل فحص دوري للنظر، ونفس الشيء مع حاسة السمع يجب فحصها سنويًا للاطمئنان، خاصةً إذا كنت تتعرض لمسببات ضعف السمع مثل ممارسة الصيد والأنشطة الرياضية والاستماع إلى الموسيقى، أو كنت تعمل في بيئة عمل مليئة بالضوضاء والأصوات الصاخبة مثل العمل في المطار، إلخ.

يؤجل كثير من الناس إجراء اختبار السمع أو يتهربون منه، قد يكون السبب أنهم لا يريدون الاعتراف بأنهم مصابين بضعف السمع أو لا يقدرون حجم الخطر لدرجة تجعلهم يعتقدون أن الأمر لا يستحق القلق. والحقيقة أن معظمنا إن لم يكن كلنا لدينا ضعف سمع بدرجات متفاوتة والأشخاص الذين لا يهتمون بالأعراض قد تتفاقم لديهم الإصابة إلى الأسوأ، كلما اكتشفت الإصابة مبكرًا يكون العلاج أسهل.

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock