التغذيةفقرات التغذية المنوعة

ماهي المواد الحافظة؟

كثيرُا ما يجذب انتباهنا وجود المواد الغذائية لمدة طويلة دون أن تفسد أو تحتاج لدخول المبرد أو المجمد، في حين أن المواد الغذائية العادية الموجودة في أي منزل تفسد سريعًا حتى وهي داخل الثلاجة، ما السر في ذلك، نعم هي تلك المواد الصناعية، وسنبحر داخل هذا المقال للتعرف على ماهي المواد الحافظة؟

ما هي المواد المحافظة؟

تعرف المواد الحافظة بأنها تلك المواد التي تدخل في الصناعات الغذائية بغية الحفاظ عليها لمدة أطول، وضمان عدم فسادها خلال مدة النقل والتوزيع، وحتى وصولها للمشتري، وإمكانية بقائها في الأسواق حتى تصل إليه سليمة، ودون خسارة للمصنع، بيد أن التلف يعرض الزبون للضرر أو الإحجام عن شرائها بالأساس.

وهي مواد اصطناعية كميائية لها خواص مضادة للأكسدة والفطريات، تحول دون وصول الغذاء لمرحلة النضج، وتزيد من مدة بقائها دون تلف، وتمنع تغير لونه وطعمه ورائحته، وتظل صالحة للاستخدام الآدمي لأطول فترة وتتفوق على تأثير المواد الطبيعية الحافظة.

 استخدامات المواد الحافظة

المواد الحافظة لها طبيعة حامضية تمنع نمو الكائنات غير المرئية من النمو داخل المواد الغذائية وغيرها، وتؤخر وصول تلك المواد لمرحلة التعفن، ولهذا فائدة كبيرة في صناعة الأدوية؛ حيث تمنع الميكروبات في التواجد في المواد العلاجية والمادة الفعلة، وهذا يؤخر تلفها وبالتالي استفادة الإنسان منها، لذا يتم استخدام المواد الحافظة في الأدوية.

تستخدم المواد الحافظة أيضًا في الأخشاب، للحفاظ عليه لمدة أطول، وتمنع تعرضها للتلف، وتمنع تهيئة بيئة مناسبة للميكروبات والبكتريا، والتي تسبب تلف الخشب، أو المصنوعات الخشبية بشكل عام.

كما يتم استخدامها في كريمات الترطيب ومستحضرات الجميل بشكل عام حتى لا تفسد سريعًا، كما يتم استخدامها أيضًا في معجون الأسنان والشامبوهات، وحمامات الكريم والزيوت وكذلك كريمات الشمس.

أنواع المواد الحافظة

بعد التعرف على ماهي المواد الحافظة؟ بقي لنا التعرف على أنواع تلك المواد، وهذا ما سنذكره في التالي:

المواد الحافظة الطبيعية

هي مواد تتواجد بشكل طبيعي دون تدخل من البشر مثل الكحول والخل والملح، والسكر، حيث تستخدم من قبل الطهاة في حفظ الطعام مثل المربى والمخللات، وحفظ الأسماك، وهناك طرق طبيعية أيضًا للاحتفاظ بالطعام على رأسها التجميد والغليان والتدخين، وكذلك التمليح حيث يتم استثمار ميزة إبطاء الأيض وتحبيط الإنزيمات والإخلال بالدورة الطبيعية لأي كائن حي، وبذلك يتم حفظ الطعام دون تأثيرات ضارة، ويكون حينها الطعام صحي دون آثار جانبية.

اقرأ المزيد عن: ما فوائد الأرز الأبيض

مواد حافظة كيميائية

وهي مواد لها القدرة على الاحتفاظ بالطعام لمدة أطول بكثير وبكفاءة عالية، وسهولة فائقة ودون أضرار اقتصادية ونذكرها على النحو التالي:

  •   بنزوات الصوديوم، وحمض البنزويك.
  •   نيتريت الصوديوم.
  •   سوربات صوديوم وبوتاسيوم.
  •   ثاني أكسيد الكبريت.

أضرار المواد الحافظة على الإنسان

هناك العديد من الأضرار الجسدية التي تنتج عن تضمين تلك المواد في الأطعمة والمشروبات الغذائية، حيث تتواجد مواد سيئة داخل المواد الحافظة، مثل مركب الترترازين الضار جدًا، كذلك مادة والداي أسيتايل الذي يسبب مرض الزهايمر، كما يسبب أكسيد الكبريت التهاب في الشعب الهوائية وحساسية وتهيجات كبيرة، كذلك يسبب حمض النيتروز ضرر كبير، حيث قد يتسبب في حدوث سرطان المعدة، بالإضافة لاستخدام مواد أخرى قد تكون مجهولة المصدر وتسبب خطر كبير على الصحة، ونذكر بعض الآثار السلبية للمواد الحافظة بشكل عام على النحو التالي:

زيادة معدل الإصابة بمرض السرطان

يعد السرطان من أكثر الأمراض التي ظهرت في العصر الحديث وتزايدت أعداد المصابين به حول العالم، وهو مرض قاتل وحتى لو أبقى على حياة الإنسان، فأنه يعيش في صراع ومقاومة وكدر بسبب نتائجه وآثارها السلبية النفسية والجسدية، ويشار بأصابع الإتهام لمادة البروبيل التي تتوافر في المواد الحافظة بقدرتها على رفع معدلات الإصابة بمرض السرطان، خاصة في الغدة الدرقية، والبنكرياس والإصابة بأورام المخ، وتستخدم تلك المادة بوفرة في أدوات التجميل وكذلك المواد الغذائية التي تحتوي على الدهون.

أيضًا تتوافر بالمواد الصناعية وخاصة في الحليب المجفف، واللحوم المصنعة والمحفوظة، مادة النترات والنيتريت اللتان تتواجدان داخل مادة النيتروزامين، ولهما أيضًا علاقة وثيقة بتوفير بيئة مثالية للإصابة بمرض السرطان، ومن أهم مساوئها قدرتها على التفاعل مع حمض المعدة.

اقرأ المزيد عن: فوائد الفواكه المجففة وأضرارها

زيادة معدل الإصابة بمرض السكري

يشار أيضًا بالإتهام لمادة نيترات الصوديوم بتسببها في إحجام الجسم عن معالجة نسبة السكر في الدم، وبالتالي تزيد من فرص الإصابة بمرض السكري، أو تطور بعض حالات الإصابة به.

الإصابة بفرط الحركة لدى الأطفال

الفئة المعرضة لأضرار المواد الحافظة هم الأطفال، بعد أن تعرفنا ماهي المواد الحافظة؟ واستخداماتها، سنجد أنها تستخدم بقوة في الأطعمة التي تستهوي الأطفال، مثل المقرمشات والحلويات، والبسكوتات، واللحوم المصنعة، والعصائر، وكلها محببة لدى الأطفال خاصة مع استخدام المنكهات ومكسبات الطعم واللون والرائحة، التي تجذب الأطفال أيضًا.

وللأسف المواد الحافظة متهمة بتعريض الأطفال لفرط الحركة وزيادة النشاط، وهذا تم الإعلان عنه كخلاصة لتجربة على مجموعة من الأطفال في عمر أقل من ثلاث سنوات وجد أنهم يعانون من فرط الحركة وهم في ذات الوقت يستهلكون المواد الغذائية التي تتضمن داخل مكوناتها مادة بنزوات الصوديوم ، وتتركز بشدة في العصائر والمخللات، وكذلك المشروبات الغازية والحمضية، وكلها أشياء تستهدف الأطفال للأسف.

الإصابة بمشكلات في القلب

بعد التعرف على ماهي المواد الحافظة؟ وأضرارها، أضف الآن للشعر بيتًا، فهي متهمة بتخفيض كفاءة الأوردة والشرايين على العمل بسلاسة وتيسير حركة الدورة الدموية، ما ينعكس على القلب وعمله بكفاءة كبيرة، وتجنب إصابته بالمشكلات أو القصور، ويرجع السبب في ذلك بسبب احتواء المواد الحافظة على مادة نيترات الصوديوم، والتي تضيق الأوعية الدموية، وتزيد من انتصابها وصلابتها، وتفتقر للمرونة، فتعرقل سريان الدم، وعن تأثير ذلك على الفلب حدث ولا حرج، من قصور عمله وزيادة الضغط عليه.

كيف يتم تقليل أضرار المواد الحافظة

بعد السرد الوافي لـ ماهي المواد الحافظة؟ حري بك الآن حل مشكلة معقدة هي تغلغل تلك المواد الضارة في كل تفاصيل حياتك، وتضمينها داخل كل استخدماتك، وفي ذات الوقت لن تستطيع دفع ضررها، إذن الحل الوحيد هو محاولة الاستغناء عن الاستخدام والتمسك باستخدام الضروريات دون إسراف، وعليه يمكن تحقيق الأمور التالية:

  • استبدال الحلويات المغلفة والتي يتضمن فيها المواد الحافظة بكثرة، بالحلويات التي تباع في محلات الحلويات التي تقدم المخبوزات والمعجنات والحلويات الشرقية والغربية طازجة.
  • يتم استهلاك العصائر والمشروبات المصنعة بشكل طبيعي في المنزل، وبذلك سيتم الحصول عليها طازجة ودون التعرض لخطر المواد الحافظة، فأنت الآن بت تعلم ماهي المواد الحافظة؟ وأضرارها الكبيرة.
  • استبدل طريقة حفظ الطعام بالمواد الصناعية، بالمواد الطبيعة ومن أشهرها التمليح والتجميد.
  • تناول الوجبات الغذائية المعدة بالمنزل بدل شراء الوجبات الجاهزة.
  • تناول اللحم طازج مشوي أو مطبوخ، وابتعد عن استهلاك اللحوم المصنعة فإنها تحتوي على مواد حافظة بشكل كبير.
  • قم بشراء الخضار طازج، ونظفه في المنزل وقم بحفظه بالطرق الطبيعية، وامتنع عن استهلاك الخضار المحفوظ والمعبأ.
  • استهلك الجبن الطبيعي والألبان الطازجة، ولا تستهلك الحليب المجفف أو المعلب منه، أو الجبن النباتي المحفوظ.
  • من المهم البعد عن تناول المشروبات الغازية؛ حيث أنها تحتوي على نسبة كبيرة من المواد الحافظة.
  • من المهم أيضًا عدم تعريض الأطفال لتذوق المعلبات والسناكس المحفوظة؛ حتى لا يعتاد عليها ويطلبها باستمرار، ومن ثم لن تستطيع أن تمنعه عن طلبها وسيتناولها في السر.
  • يمكنك استهلاك البطاطس الشرائح المحمرة والمقلية في المنزل دون المجهزة في المطاعم، أو تلك التي تباع محفوظة في أكياس بلاستيكية.
  • تصنيع وتجهيز البسكويت في المنزل، بدلًا من شرائه من المتجر مغلف ومحفوظ.

بعد التعرف على ماهي المواد الحافظة؟، من الواجب أن يستبدل المرء كل ما  يجلب له ولصحته الضرر والهلاك، فإذا كان الحديث عن الصحة وخاصة صحة الأطفال، فلا حديث عن تناول الأطعمة المعلبة واستهلاكها بكثرة، وهنا عودة للطبيعة ولطريقة تناول الطعام على سيرته وبشكل صحي.

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock