الأسرةتربية الأطفال

كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته

هل مللت من فوضوية ابنك، وأردت جعله منظمًا؟ هل ابنك يخسر الكثير من الوقت، ولا يعلم كيف ينظمه؛ فيؤول به الحال دائمًا إلى فقدانه اللحظات السعيدة؟ فظللت تتساءل عن كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته؟ لا تقلق؛ فتنظيم الوقت مهارة يستطيع تعلمها مع مرور الوقت؛ لذا تابع معنا؛ لتتعرف على الطرق المتبعة في ذلك.

كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته؟

هناك عدد قليل من الأطفال الذين يستطيعون تنظيم وقتهم طبيعيًا بدون أي مساعدة، ولكن البعض الآخر يحتاج مساعدة من هم أكبر منهم؛ حتى يمكنهم تطوير نهج فعال لأداء ما يحتاجون فعله، وإليك كيف تفعل ذلك من خلال عدة خطوات:

اجعله منظمًا

اشرح له أن هذه الخطوة تتعلق بالاستعداد، حيث يتعلق الأمر بتحديد ما يجب القيام به، وجمع كل العناصر اللازمة لإنجازها؛ فعلى سبيل المثال: ساعد طفلك في عمل قائمة بأشياء يريد فعلها هذا اليوم، حتى إذا انتهى من مهمة يضع أمامها علامة صح، ثم ينتقل إلى الأخرى… وهكذا.

حافظ على تركيزه

إذا كنت تفكر كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته؟ فهذه الخطوة ستساعدك كثيرًا، حيث يمكنك شرح أن هذا الجزء يتعلق بإنجاز المهمة، والالتزام بها لطفلك، أخبره أن هذا يعني القيام بما يفترض به أن يقوم به، واتباع العناصر الموجودة في القائمة، والالتزام بالمهمة.

يعني أيضًا التركيز على الواجبات المنزلية على الرغم من وجود شيء آخر يفضل طفلك القيام به؛ لذلك كانت هذه المرحلة أصعب جزء على الإطلاق، ساعد طفلك على التأقلم، ومحاولة تلك الإغراءات التي لا مفر منها، وذلك من خلال طرح أسئلة على نفسه، مثل: هل هذا ما يفترض أن أفعله؟

اجعله يكمل المهمة

اشرح له أن هذا الجزء يتعلق بإنهاء المهمة، تحدث معه عن أشياء قد يغفل عنها، ودعه يعرف أن الاستمرار في التركيز قد يكون صعبًا في بعض الأحيان، ولكنه مهارة تتحسن بالممارسة، وإذا انتهى يومه، واستطاع القيام بجمع المهام -الموجودة في قائمته التي أعدها سابقًا- كافئه، ولو بشيء قليل، وإذا لم يستطيع إنهاءها اجعله يفعل شيئًا لك في المقابل.

اقرأ المزيد عن: قواعد هامة في تربية الأبناء من كتاب هكذا 

فوائد مساعدة الأبناء في تنظيم أوقاتهم

إنك إن كنت تريد أن تعلم كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته؟ وهل هذا يؤثر إيجابيًا عليه أم لا؟ فبالطبع مساعدتك لابنك في تنظيم وقته له العديد من الفوائد، والتي من أهمها ما يلي:

  • الاستمتاع بالراحة، ووقت الفراغ الذي يستحقه.
  • تحرير النفس من كثرة الضغوط التي عليها.
  • القيام بجميع الأنشطة، واللعب كما يشاء.
  • الوفاء بجميع المسؤوليات في أقل وقت.
  • الاستمتاع باللحظات السعيدة.
  • عدم تفويت الأمور المهمة مرة أخرى.

كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته جيدًا

يجب تنظيم الوقت الذي يقضيه طفلك في الواجبات المنزلية، واللعب والدراسة إذا كنت تتساءل كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته؟ حيث إنه لا يجب ترك واجباته المدرسية في وقت متأخر من اليوم، كما لا يمكن ترك الأمور التي تتطلب أيامًا من التحضير حتى اللحظة الأخيرة أيضًا؛ لذا من الضروري أن تغرس في طفلك فكرة أنه كلما كان أكثر فاعلية في أداء مهامه ومسئولياته الأخرى في المنزل، كان قادرًا على الاستمتاع بوقت فراغه، كما يجب مراعاة اختلاف أنماط شخصية الأطفال في هذا الشأن.

تنظيم الوقت للطفل

إن الحصول على وقت فراغ للعب بحرية هو أعظم مكافأة يمكن أن يحصل عليها الطفل الذي كان قادرًا على إدارة وقته، ولمساعدتك في تحقيق أقصى استفادة من وقت طفلك، نترك لك التوصيات الثلاث الرئيسة التالية:

حدد ساعات معقولة

يجب أن يكون لدى طفلك جدولًا يتعلم الالتزام به، وتضمين الوقت الذي يقضيه في: اللعب، أو الدراسة، أو مشاهدة التليفزيون، أو أداء التمرين، أو المكوث على الهاتف… إلخ؛ فالأطفال يحبون الجداول الزمنية، ومع ذلك هذا لا يعني فقدان العفوية، أو المرونة في أي ظرف من الظروف.

اقرأ أيضًا: قواعد هامة في تربية الأبناء من كتاب هكذا ربانا جدي

تصميم الروتين وتشجيعه

إذا بحثت عن كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته؟ فهذه الطريقة هي الأنسب؛ فعلى سبيل المثال تسأله حينما ينهض من فراشه عن أحد الأمور التالية:

  • هل استعد للمدرسة أم لا؟
  • القيام بأداء الواجبات المدرسية قبل اللعب.
  • جمع الألعاب،  ووضعها في أماكنها قبل الخروج من الغرفة.
  • المذاكرة، وعمل أي مهمة يريد القيام بها.
  • حزم حقائب الظهر الخاصة به قبل النوم لليوم التالي.
  • الاستحمام.

توزيع الأدوار والمسئوليات

إن الأدوار تثير وتحفز الأطفال على الوفاء بمسئولياتهم؛ لذلك يجب أن يعرف الطفل أنه مسئول عن شيء ما في المنزل، وبالمثل إذا كان هناك طفلان أو أكثر في المنزل، فيجب تعيين الأدوار والمسئوليات لكل منهما.

كيفية تحسين إدارة الوقت اليومية

لا يستطيع الطفل الذي يجد صعوبة في التخطيط لنفسه دائمًا أن يتخيل الهدف الذي يجب أن يصل إليه؛ لذلك يجب مساعدته في تصور الهدف، كما يجب أن تساعده على التفكير في الفئات؛ فغالبًا ما يميل الأطفال إلى نسيان روتينهم اليومي، وعدم تذكر العناصر الموجودة في قائمتهم؛ لذلك قم بتجميعها له في فئات، ووضعها في أماكن يسهل العثور عليها، ولا تنسَ كتابة مسؤوليات طفلك في ملصقات، وبطاقات لاصقة ؛ ليدرك أنه يمكن إزالة بعض الأحداث، أو نقلها؛ مما يسمح له بفهم كيفية إدارتنا للأولويات. 

نصائح لمساعدة طفلك على تنظيم وقته بشكل أفضل

هناك العديد من النصائح التي تساعد ابنك على تنظيم وقته بشكل أفضل على المستوى المادي، الفكري، والدراسي، والتي من أهمها ما يلي:

  • ساعد الطفل على تصنيف مستنداته في أماكن محددة بوضوح.
  • استخدم نظام تخزين بسيط مع دعم مرئي إذا لزم الأمر.
  • قم بإعداد قائمة بالمواد المطلوبة للواجب المنزلي.
  • أعطِ تعليمات قصيرة له، ومحددة. 
  • قدم خطة مفصلة لليوم.
  • قسم المهمة له إلى أجزاء صغيرة.
  • علم ابنك كيفية استخدام جدول الأعمال، وخطط العمل بطريقة صحيحة. 
  • استخدم المخططات الرسومية. 
  • وضح أسئلتك له، وكرر أنك تريد سماع إجابة واحدة فقط.
  • استخدم المخططات الرسومية.

كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته أثناء الواجبات والدروس

هناك عدة طرق لتتمكن من تحسين إدارة وقت طفلك أثناء قيامه بالواجبات والدروس، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

تخلص من المشتتات

ابحث عن مكان هادئ لطفلك لأداء واجباته المدرسية والدروس، أغلق التلفاز والموسيقى، اجعله يتخيل الهدف بمجرد تحقيقه، حيث يميل الأطفال الذين يجدون صعوبة في التنظيم إلى التأكيد على الشعور بالسلبية الذي ينتابهم أثناء أداء واجباتهم المدرسية، مثل: القلق، الملل… إلخ؛ لذلك اجعلهم يفكرون فيما سيشعرون به بمجرد الانتهاء من مهامهم.

استخدم ساعة توقيت

يستمتع بعض الأطفال باستخدام ساعة الإيقاف، حيث تحفزهم على إكمال المهمة قبل سماع صوت المنبه، ومع ذلك يمكن لهذه الأداة أن تجعل بعض الأطفال قلقين، حيث يصبحون منشغلين بالوقت، ولا يضعون طاقتهم اللازمة في المهمة المطروحة، في هذه الحالة من الأفضل تجنب استخدام ساعة الإيقاف.

علمه استخدام مذكراته

إن اليوميات هي الأداة الأساسية للطفل الذي يواجه صعوبات في التنظيم، من المهم أن نوضح له كيفية استخدامها بفعالية، وهنا بعض النصائح التي يجب أن يتبعها:

  • المتابعة يوميًا.
  • إذا لم يوجد لدى الطفل واجب منزلي، ادعوه لكتابة “لا يوجد واجب منزلي” للتأكد من أنه لم ينسه. 
  • عندما يدرس طفلك لإجراء اختبار، اقترح عليه كتابة “دراسة للاختبار من…” في اليومين السابقين.
  • ادعُ طفلك لإنشاء رمز لوني، على سبيل المثال: يمكنه تعيين لون لكل مادة.

اقرأ المزيد عن: ما هي صعوبات التعلم؟

بمجرد أن يعرف الطفل هذه الخطوات السابق ذكرها، ويعرف كيفية تطبيقها، لا داعي من بحثك عن: كيف تساعد ابنك على تنظيم وقته؟ فهو يمكنه البدء في التعامل مع المهام باستقلالية أكبر، وهذا يعني أن سيستطيع أداء واجباته المنزلية، وأعماله، ومذاكرته، ومهام أخرى عديدة مع زيادة التناسق والكفاءة؛ مما يزيد فخرًا بنفسه.

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock