الطب البديل

تقوية جهاز المناعة بالأعشاب

عندما يرتبط الأمر بالعناية بالجهاز المناعي لديك، ينبغي أن تسعى جاهدًا لمعرفة الأشياء التي تستطيع القيام بها؛ لإعطائه دفعة بسيطة لتعزيزه، وتكمن السبل الطبيعية والطرق الرئيسة للقيام بذلك عن طريق اتباع منهج شمولي يتضمن: اتباع نمط غذائي صحي، ممارسة التمارين الرياضية، والحصول على قسط كافٍ من النوم، ولكن في كثير من الأوقات يحتاج الجسم إلى دعم إضافي، وهنا تلعب الطبيعة دورها لتمنح الإنسان مكملات طبيعية لتعزيز المناعة وتحسين الصحة بشكل عام، والتي تم استخدامها منذ سنوات عديدة، وهذا ما سنلقي الضوء عليه خلال موضوع اليوم وهو: كيفية تقوية جهاز المناعة بالأعشاب تابع معنا لمعرفة المزيد.

ما هو جهاز المناعة؟

يعتبر الجهاز المناعي هو الجهاز الوحيد والمسؤول عن أي خطر داهم يجابه الإنسان مثل: الجراثيم، الميكروبات، الطفيليات، والفيروسات الخطيرة والمنتشرة في أيامنا هذه كفيروس كورونا، فضلًا عن حماية الإنسان من خطر الإصابة بالخلايا السرطانية؛ لذا احرص على تقوية جهاز المناعة بالأعشاب.

تبدأ وظائفه بدايةً من الجلد الذي يعتبر سد منيع وحاجز وقائي ضد ضربات الفيروسات الخطيرة وهجمات الجراثيم المتتالية، إذ تتضمن الخلايا الجلدية أس هيدروجيني يمنع تخلل وتسرب الطفيليات والميكروبات وما شابهها داخل الجسم، كما إن الأغشية المخاطية وأهداب الشعب الهوائية تلعب دورًا فعالًا في منع تسلل الفيروسات والجراثيم إلى الجسم، في حال تمكن أي من الأجسام الغريبة هذه بالتسلل إلى الجسم، فإن اللعاب يلعب دوره في مهاجمتها، وإذا حدث وفشل في القيام بذلك، هنا يأتي دور حمض المعدة ليتولى الأمر، لتجنب كل هذا اسع وابذل جهدك في تقوية المناعة طبيعيًا.

تعرف على: فوائد البروكلي 

تقوية جهاز المناعة بالأعشاب 

تتعدد السبل الطبيعية المختلفة لتعزيز جهازك المناعي، الأمر الذي يهيئ الجسم لأن يكون على أتم الاستعداد للتصدي نحو أي هجمات، أو مسببات أمراض غريبة قد تفتك بالإنسان، ولكن ابذل كل ما في وسعك ولا تجعل جهازك المناعي هشًا وضعيفًا، وحاول أن تعززه من خلال بعض التغييرات الطفيفة في نمط حياتك أو من خلال تضمين بعض وصفات لتقوية المناعة عند الكبار.

وخلال هذه السطور سنسلط الضوء على قائمة تقوية جهاز المناعة بالأعشاب والبذور الطبيعية التي يمكن استهلاكها؛ للتمتع بجهاز مناعي قوي قادرًا على تحدي أي كائنات دقيقة تخترق الجسم والبقاء بأفضل صحة، ومن هذه الأعشاب وتلك البذور ما يلي:

الزنجبيل

يأتي الزنجبيل على رأس قائمة تقوية جهاز المناعة بالأعشاب؛ نظرًا لما يتمتع به مضادات الأكسدة التي تساهم بشكل كبير في مهاجمة الفيروسات والميكروبات ورفع كفاءة الجهاز المناعي للإنسان، يطلق عليه “الجينجنرول”، هذا المركب الحيوي عند الانتظام في استهلاكه، ستلاحظ قلة إصابتك بنزلات البرد والإنفلونزا والتهابات الحلق، يمكن إدراج مسحوق الزنجبيل خلال تحضير الوجبات.

عشبة القتاد 

تريد تقوية المناعة طبيعيًا، احرص على استهلاك مثل هذه العشبة المشبعة بالمركبات المضادة للأكسدة، بجانب عناصر مهاجمة للطفيليات والعدوى الفيروسية؛ لذا تعد عشبة القتاد خيار مثالي ورائع لتقوية المناعة لدى الإنسان، الأمر الذي جعل الكثير من خبراء التغذية والأطباء يوصون باستهلاكها بمقدار 60 جرامًا بشكل يومي، ولكن يجب التنويه إلى أن هذه العشبة مفيدة لمن تجاوزوا سن 18 عامًا أو أكثر، ويحذر تناولها للمرضعات والحوامل.

بذور اليقطين 

تندرج بذور اليقطين ضمن مصادر تقوية جهاز المناعة بالأعشاب؛ لاحتوائها على بعض المعادن كالحديد والزنك؛ مما جعلها مفيدة لتحسين الاستجابة المناعية للجسم، بالإضافة إلى إنها تتضمن خصائص مضادة للبكتيريا والميكروبات والفطريات، يمكن أن تضيف البعض منها إلى سلطتك المفضلة؛ للحصول على فوائدها الذهبية.

الثوم

بعد تفشي فيروس كورونا أرجاء البلاد في الآونة الأخيرة، لعلك تتساءل: ما هي الأعشاب التي تقوي المناعة ضد فيروس كورونا؟ وتأتي الإجابة متمثلة في الثوم الذي اُشتهر منذ القدم باستخدامه في وصفات الطب البديل؛ بهدف علاج أي عدوى فيروسية تصيب الإنسان؛ لقدرته الهائلة على تعزيز الجهاز المناعي، الأمر الذي يساهم بشكل كبير في تقليل فرص الإصابة بنزلات البرد وأعراضها المزعجة المتمثلة في التهاب الحلق، الرشح، وانسداد الأنف.

الكركم

يحتوي الكركم على مادة يطلق عليها “الكركمين”، والتي تعد من المركبات الأكثر فعالية فيه؛ وبفضل هذه المادة، تستطيع التصدي نحو هجمات الفيروسات أو أي أمراض بكتيرية، كما إن غناه بالمركبات المضادة للأكسدة جعلته من أقوى وأفضل مصادر تقوية جهاز المناعة بالأعشاب.

اقرأ أيضًا: الكركم وفوائده

الجيلاوي

من المصادر الجيدة المستخدمة في تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات، تم استخدامها في تحضير عقاقير الأيورفيدا لمدة ليست بالقصيرة، هذا العشب يساهم بشكل كبير في التخلص من سموم الجسم، بالإضافة إلى تنقية الدم من أي شوائب، مضاد قوي للبكتيريا المسببة للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية، غني بالمركبات المضادة للأكسدة التي من شأنها تعزيز الجهاز المناعي وتحسين الصحة بشكل عام، فقط قم بخلط ثلاثون مللي من هذا العشب في كأس من الماء وتناوله في الصباح الباكر.

الريحان

تتميز عشبة الريحان برائحتها الفواحة القوية، تكثر زراعتها في الهند، وتم استخدامها منذ سنوات عديدة في الطب الصيني والهندي؛ لذا تم إدراجها ضمن مصادر تقوية جهاز المناعة بالأعشاب، مشبعة بمركبات مضادة للأكسدة والعديد من الفيتامينات الضرورية للجسم، تزخر الطبيعة لتمنحنا هذه العشبة ذو فوائد صحية جمة بما في ذلك تحسين المناعة، بالإضافة إلى قدرتها على محاربة أي فطريات، أو فيروسات تتسلل إلى الجسم، وغير ذلك من الفوائد الأخرى.

الزعتر

ما زلنا في ذكر مصادر تقوية جهاز المناعة بالأعشاب، والتي من بينها: الزعتر الذي لا يقتصر دوره على إضفاء نكهة ومذاق شهي للأطعمة، فحسب، بل تتعدد فوائده الصحية لتشمل تقوية مناعة الجهاز التنفسي والعصبي وتحسين كفاءة الجهاز المناعي، فضلًا عن إمكانية مهاجمة الخلايا السرطانية والالتهابات.

اقرأ المزيد فوائد الكركديه

الجينسنغ

نختم حديثنا نحو ذكر أبرز مصادر تقوية جهاز المناعة بالأعشاب بهذه العشبة الغنية بالعديد من الفوائد الصحية الجمة للإنسان وعلى رأسها: تقوية جهاز المناعة ومنع التعرض للكثير من الأمراض المختلفة ونخص بالذكر مشكلات الجهاز التنفسي، فضلًا عن قدرته على تحسين مناعة هؤلاء الأشخاص المصابون بالأمراض السرطانية ويداومون على جلسات العلاج الكيميائي.

كيف تعمل مشروبات لتقوية المناعة؟

بعد الإجابة على سؤال: كيفية تقوية جهاز المناعة بالوسائل الطبيعية؟ والتي التي من شأنها تقوية الدرع الواقي وحائط الصد المنيع (جهاز المناعة) لجسم الإنسان من خطر التعرض للعدوى والكثير من الأمراض المختلفة، كان لزامًا علينا معرفة كيف تعمل هذه المشروبات والأعشاب المعززة للمناعة، وخاصةً بعد ما ثبت أن علاجات الأيورفيدا لتعزيز الجهاز المناعي فعالة بشكل كبير في التصدي نحو أي فيروسات، أو مشكلات صحية منذ قديم الأزل.

تعرف على: فوائد الكركديه البارد

لذا من الضروري استهلاك أحد مصادر تقوية جهاز المناعة بالأعشاب السابق ذكرها والتي تعزز من كفاءته بشكل منتظم في موسمي الخريف والشتاء، حيث يتعرض الجهاز المناعي لخطر أكبر من العدوى الفيروسية المنتشرة والتي تنتقل من شخص إلى آخر، وبالتالي يجب استهلاكها بشكل يومي ومنتظم؛ لجني فوائدها على المدى الطويل، ويمكن إدراجها ضمن النظام الغذائي؛ لتصبح عادة يومية وتحصل على أكبر قدر من الاستفادة الكامنة لها.

سواء إذا كنت ترغب في تقليل فرص الإصابة بنزلات البرد الموسمية، أو تحاول جاهدًا البقاء بأفضل صحة على وجه العموم، ضع في اعتبارك أن هذا الأمر لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الحفاظ على قوة جهازك المناعي، وذلك من خلال الاستفادة الكامنة من مصادر تقوية جهاز المناعة بالأعشاب الطبيعية التي مهما تحدثنا عنها، لن نوافي كم الفوائد الصحية التي تزخر علينا بها وقدرتها نحو مجابهة الكائنات الدقيقة كالطفيليات والفيروسات الخطيرة، ولا تنسى تلك الممارسات اليومية الموصى بها كتناول طعام صحي وممارسة بعض الرياضات بشكل يومي.

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock