التغذيةفقرات التغذية المنوعة

تغذية مرضى الكوليسترول 

الكوليسترول مادة ينتجها الكبد، كما يمكن الحصول عليها عن طريق تناول المنتجات الحيوانية مثل اللحوم ومنتجات الألبان والبيض،  كما أن تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة والدهون المتحولة والسكريات يمكن أن يرفع مستويات الكوليسترول، هناك نوع من الكوليسترول الجيد HDL، ونوع من الكوليسترول الضار LDL، قد ارتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية والسكتة الدماغية، بالطبع هناك أدوية مختلفة تساعد في علاج الكوليسترول في الجسم، ولكن بالإضافة للأدوية سنتعرف معًا على تغذية مرضى الكوليسترول المرتفع وما هو طعام مرضى الكوليسترول المناسب للمحافظة على صحة القلب والأوعية الدموية.

اقرأ المزيد عن: أفضل نظام غذائي للمرضع 

تغذية مرضى الكوليسترول 

إليك بعض النصائح حول أنواع  طعام مرضى الكوليسترول التي يمكن تناولها للمحافظة على صحة الجسم العامة والحماية من مخاطر ارتفاع نسبة الكوليسترول في الجسم.

1- تناول الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان

توجد الألياف القابلة للذوبان بكميات كبيرة في الفاصوليا والبقوليات والحبوب الكاملة والتفاح والحمضيات.

يفتقر الجسم للإنزيمات المناسبة لتفكيك الألياف القابلة للذوبان في الماء؛ لذلك تتحرك عبر الجهاز الهضمي وتمتص الماء وتشكل عجينة سميكة.

أثناء انتقالها تمتص الألياف الصفراء وهي مادة ينتجها الكبد للمساعدة في هضم الدهون، في النهاية يتم إفراز الألياف والصفراء المرافقة لها في البراز.

تتكون الصفراء من الكوليسترول، لذلك يحتاج الكبد لإنتاج المزيد من الصفراء، فيسحب من الكوليسترول في مجرى الدم، مما يخفض الكوليسترول بشكل طبيعي.

يرتبط الاستهلاك المنتظم للألياف القابلة للذوبان بانخفاض نسبة من 5-10% من الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار في أقل من أربع أسابيع.

يوصى بتناول من 5-10 جرام من الألياف القابلة للذوبان في الماء ضمن تغذية مرضى الكوليسترول للحصول على أقصى تأثير في خفض الكوليسترول.

2- تناول الخضروات والفواكه 

يعد تناول الفواكه والخضروات ضمن تغذية مريض الكوليسترول طريقة سهلة لخفض مستويات الكوليسترول الضار في الجسم.

تشير الدراسات إلى أن البالغين الذين يستهلكون ما لايقل عن 4 حصص من الفاكهة والخضروات في اليوم لديهم مستويات كوليسترول LDL أقل بنسبة 6% من الأشخاص الذين يتناولون حصتين يوميًا.

تحتوي الفواكه والخضروات على عدد كبير من مضادات الأكسدة والتي تمنع كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة من الأكسدة والتراكم في الشرايين.

يمكن لهذه التأثيرات الخافضة للكوليسترول ومضادات الأكسدة معًا أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 17% على مدى 10 سنوات مقارنة بمن يأكلون فاكهة وخضروات أقل.

3- الطبخ بالأعشاب والتوابل 

تعد الأعشاب والتوابل من أهم مصادر الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة،التي يمكن تضمينها في تغذية مرضى الكوليسترول .

أظهرت الدراسات أن الثوم والكركم والزنجبيل فعالة في خفض الكوليسترول عند تناولها بانتظام، في الواقع تناول فص ثوم واحد فقط يوميًا لمدة 3 أشهر يكفي لخفض الكوليسترول الكلي بنسبة 9%.

بالإضافة لخفض نسبة الكوليسترول، تحتوي الأعشاب والتوابل التي يمكن إضافتها في تغذية مريض الكوليسترول على مضادات أكسدة التي تمنع أكسدة كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة، مما يقلل من تراكم الكوليسترول داخل الشرايين.

على الرغم من أن التوابل والأعشاب لاتؤكل بكميات كبيرة إلا أنها تساهم بشكل كبير في الكمية الإجمالية لمضادات الأكسدة المستهلكة كل يوم.

من أمثلة الأعشاب التي يمكن إضافتها على طعام مرضى الكوليسترول وتحتوي على مضادات الأكسدة: الأوريجانو المجففة، المرمرية، والنعناع، والزعتر، والقرنفل، والبردقوش، والشبت، والكزبرة.

4- تناول مجموعة متنوعة من الدهون غير المشبعة 

يوجد نوعان من الدهون في الغذاء: المشبعة وغير مشبعة، تظهر الأبحاث أن استبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة يمكن أن يقلل من الكوليسترول الكلي بنسبة 9% والكوليسترول الضار بنسبة 11% في ثمانية أسابيع.

تحتوي الأطعمة مثل: الأفوكادو والزيتون والأسماك الدهنية والمكسرات على نسبة كبيرة من الدهون غير المشبعة الصحية لقلب لذلك من المفيد تضمينها في تغذية مرضى الكوليسترول .

5- تناول كميات أقل من السكريات المضافة 

لا يقتصر دور الدهون المشبعة والمتحولة على رفع الكوليسترول، يمكن أن يؤدي تناول السكريات إلى رفع نسبة الكوليسترول.

وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يستهلكون 25% من سعراتهم الحرارية من المشروبات المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من الفركتوز قد عانوا من زيادة نسبة 17% من كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة في أسبوعين فقط.

توصي جمعية القلب الأمريكية بتناول ما لا يزيد عن 100 سعر حراري من السكر المضاف يوميًا للنساء والأطفال، وتناول ما لا يزيد عن 150 سعر حراري يوميًا للرجال.

اقرأ المزيد عن: تأثير مرض السكري

6- تناول الشاي الأخضر 

يمكن تضمين الشاي الأخضر ضمن تغذية مرضى الكوليسترول المرتفع، إذ وجدت بعض الدراسات أن تناول الشاي الأخضر يوميًا لمدة أسبوعين على الأقل، يخفض الكوليسترول الكلي بحوالي 7 مجم / ديسيلتر والكوليسترول الضار بنسبة 2 مجم / ديسيلتر.

تشير دراسات أخرى أجريت على الحيوانات، أن الشاي الأخضر يخفض من نسبة الكوليسترول عن طريق تقليل إنتاج الكبد ل LDL، وزيادة إزالته من مجرى الدم.

الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة والتي يمكن أن تمنع الكوليسترول الضار من الأكسدة وتراكمه في الشرايين.

يوفر شرب 4 أكواب يوميًا أكبر حماية للقلب، لكن تناول كوب واحد في اليوم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 20%.

وأخيرًا، هناك ارتباط بين مستويات الكوليسترول العالية وأمراض القلب والأوعية الدموية.

يمكن أن تساعد التغييرات في تغذية مرضى الكوليسترول بتناول المزيد من الخضروات والفاكهة والطهي بالأعشاب والتوابل واستهلاك الألياف القابلة للذوبان في التخلص من نسبة الكوليسترول المرتفعة في الجسم.

المصادر:

  1. Tips to Lower Cholesterol With Your Diet
  2. Top 5 lifestyle changes to improve your cholesterol
  3. Best Diet Plans for High Cholesterol

 

اظهر المزيد
أفضل شركة تصميم مواقع أفضل شركة تصميم مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock